الخلاف بشأن مقعد سوريا يطغى على اجتماعات القمة العربية

الخلاف بشأن مقعد سوريا يطغى على اجتماعات القمة العربية

الكويت– بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعهم التحضيري للقمة العربية الخامسة والعشرين المقررة في الكويت يومي الإثنين والثلاثاء. حيث تم تسليم الكويت رئاسة القمة العربية من قطر.

وطغى الخلاف على الاجتماعات التمهيدية للقمة بشأن مقعد سوريا في القمة التي ستعقد الثلاثاء، ومن القضايا البارزة على طاولة الاجتماعات الطلب المصري باعتماد إستراتيجية عربية شاملة لمواجهة الإرهاب.

وتتجه الأمور إلى إبقاء مقعد سوريا في القمة شاغرا، والاتفاق على أن يحضر رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد الجربا لإلقاء كلمة فقط أمام القمة، دون أن يكون ممثلا عن سوريا، حيث يرفض العراق والجزائر ولبنان ومصر منح مقعد سوريا في القمة للمعارضة.

وكان المندوبون الدائمون للدول العربية في جامعة الدول العربية قد قرروا السبت في ختام اجتماعهم التحضيري بالكويت رفع البند المتعلق بالأزمة السورية إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري المقرر غدا الأحد لمناقشته واتخاذ القرار المناسب بشأنه.

ودعا المندوبون في مشروع قرارهم مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته إزاء حالة الجمود التي أصابت مسار المفاوضات بين وفدي المعارضة والحكومة السورية في جنيف مؤخرا.

كما أقروا الطلب إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي لمواصلة مشاوراته مع الأمين العام للأمم المتحدة والممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومختلف الأطراف المعنية من أجل التوصل إلى إقرار تحرك مشترك يفضي إلى إنجاز الحل السياسي التفاوضي للأزمة السورية وإقرار الاتفاق بشأن تشكيل هيئة حاكمة انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث