مداهمات واعتقالات عقب التفجير “الإرهابي” في البحرين

مداهمات واعتقالات عقب التفجير “الإرهابي” في البحرين

المنامة- اتهمت جمعية “الوفاق” المعارضة الأمن البحريني بشن حملة اعتقالات ومداهمات لمنازل المواطنين في منطقة المصلى والسنابس غرب العاصمة المنامة، عقب تفجير الدية الذي أسفر عن مقتل 3 من الشرطة بينهم إماراتي الإثنين.

وفي الوقت ذاته، أعلنت وزارة الداخلية أنها ماضية في اتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية كافة ، تجاه كل ما من شأنه تهديد أرواح المواطنين والمقيمين أو الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة”.

وأصدرت جمعية “الوفاق” بيانا جاء فيه:إن مقرها في منطقة البلاد القديم غرب المنامة، تعرض لاعتداء من قبل ما وصفتهم بـ ميلشيات مدنية، قائلة:”ميليشيات مدنية ملثمة اعتدت على المقر بالأسلحة البيضاء وهشمت واجهة المبنى في منطقة البلاد القديم”

وأصدرت وزارة الداخلية البحرينية بيانا على موقعها الإلكتروني، نعت فيه رجال الشرطة الثلاثة الذين قتلوا “جراء تفجير إرهابي غادر استهدف حياتهم، أثناء تصدي قوة حفظ النظام لعدد من الإرهابيين بمنطقة الديه”.

وقالت إن من “من بينهم ضابط شرطة بدولة الإمارات العربية يعمل ضمن قوة “أمواج الخليج” المنبثقة عن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك”.

وكشفت أن المعلومات الأولية تشير إلى أن” الإرهابيين، قاموا بزرع قنبلة بجانب أحد أعمدة الإنارة على شارع البديع العام، وتم تفجيرها عن بعد، بينما كانت القوة على الواجب في تأمين الشوارع والتصدي لأعمال الشغب والتخريب”.

وبينت انه ” وقع انفجاران آخران داخل منطقة الديه، بما يشكل تهديدا لأرواح المواطنين واستهدافا لحياة رجال الأمن، من دون حدوث أي إصابات، فيما تم في وقت لاحق إبطال مفعول قنبلة أخرى”.

وقالت الوزارة أنه “تم اتخاذ عدد من الاحترازات الأمنية والإجراءات القانونية، تمثلت في الانتشار حول المنطقة وتفعيل عدد من نقاط السيطرة الأمنية وتحديد الحركة في بعض المناطق للقيام بعمليات المسح والتأمين وانتقال فرق مسرح الجريمة للمعاينة ورفع الأدلة وذلك في إطار تكثيف عمليات البحث والتحري للوصول إلى الجناة وتقديمهم للعدالة، كما تم إخطار النيابة العامة”.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية الإثنين مقتل 3 من رجال الشرطة في “انفجار إرهابي” بمنطقة الدية، غرب العاصمة المنامة.

وتبنت العملية في بيانين منفصلين كل من “سرايا الأشتر” و”سرايا المقاومة الشعبية”، وهما جماعتان ظهرتا على الساحة البحرينية أخيرا، من خلال تبني أي هجمات على رجال الأمن عبر صفحاتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 شباط / فبراير 2011 تقول السلطات إن جمعية “الوفاق” الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث