الشرطة تتصدى لمظاهرة لـ”البدون” شمال الكويت

الشرطة تتصدى لمظاهرة لـ”البدون” شمال الكويت

الكويت – فضّت قوات الأمن الكويتية، مساء الثلاثاء، مظاهرة نظّمها العشرات من “البدون” (بلا جنسية) في منطقة تيماء في محافظة الجهراء شمال البلاد، مستخدمة قنابل الغاز المسيلة للدموع.

وجاءت هذه التظاهرة استجابة لدعوة وجّهها نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لحث الحكومة الكويتية على تسريع إجراءات حل قضيتهم.

وردد المتظاهرون عبارات مناهضة لوزارة الداخلية الكويتية ورئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية في الكويت (الجهاز المنوط به حل قضية البدون) صالح الفضالة منها: “كل وزراء الداخلية مجرمون، و”يسقط يسقط الفضالة”.

إلا أن القوات الكويتية قامت بفض مظاهرتهم مستخدمة القنابل المسيلة للدموع والصوتية لتفريقهم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها البدون في الكويت بمظاهرة، فقد اعتادوا تنظيم مظاهرات للمطالبة بالحصول على جنسية الكويتية، وتحسين أوضاعهم المعيشية.

ورغم إنشاء الحكومة الكويتية للجهاز المركزي لمعالجة أوضاع “البدون” ليضع حلولا لمشكلتهم في 2013، تصر مجموعة منهم على تنظيم المظاهرات أو الاعتصامات، لفقدانها الأمل بالحصول على الجنسية.

والبدون أو غير محددي الجنسية أو المقيم بصورة غير شرعية، هم فئة سكانية تعيش في الكويت ولا تمتلك الجنسية الكويتية، ويعود السبب الرئيسي في تسمية فئة البدون إلى الفترة ما بين علمي 1950 و1979، حيث تدرج مسماهم في الوثائق الرسمية من “غير كويتي”، ثم “بدون جنسية”، ثم “مقيم بصورة غير شرعية”.

وتعود نسبة من البدون إلى أصول بدو رحل من بادية الكويت سكنوا شبه الجزيرة العربية منذ سنوات طويلة، وتقول السلطات إن نحو 34 ألفاً من أصل 106 آلاف شخص من البدون على أرضها يستحقون الجنسية الكويتية، بينما تتهم الحكومة البقية بأنهم يحملون جنسيات دول أخرى وقاموا بإخفاء أو بإتلاف أوراقهم الثبوتية من بلادهم الأصلية، للاستفادة مما تقدمه الدولة الكويتية الغنية من رعاية لمواطنيها.

وأقرّ البرلمان الكويتي في 20 آذار/مارس الماضي مشروع قانون لمنح الجنسية الكويتية لنحو أربعة آلاف شخص من أصل 106 آلاف من عديمي الجنسية أو “البدون” في الكويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث