واشنطن تشكك في نجاح المحادثات النووية مع طهران

واشنطن تشكك في نجاح المحادثات النووية مع طهران
المصدر: إرم- (خاص)

تبدأ إيران وقوى العالمية، مجموعة 5+1 (بريطانيا، والولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وروسيا والصين) الثلاثاء الجولة الأولى من المحادثات في فيينا بشأن اتفاقية طويلة الأمد بخصوص البرنامج النووي الإيراني.

من جانبه قال مسؤول أمريكي في وقت سابق الإثنين إن المحادثات بين ايران والقوى العالمية الست حول اتفاق طويل الاجل يلزم طهران بتقييد برنامجها النووي ويرفع عنها العقوبات الدولية ستكون طويلة وشاقة ولا يوجد ما يضمن نجاحها. مضيفا أن العملية ستكون شاقة وصعبة وطويلة.

وستشرف كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي على المحادثات وهي الاولى فيما يعتقد أنها ستكون سلسلة اجتماعات في الأشهر المقبلة.

وبينما أشار المسؤول الأمريكي إلى أن المحادثات ستستغرق وقتا فإنه قال إن واشنطن لا تريد أن تمتد المحادثات إلى ما بعد مهلة الستة أشهر التي اتفق عليها في اتفاق 24 نوفمبر / تشرين الثاني.

وتعد المحادثات خطوة استكمالية للاتفاقية المؤقتة التي تمت الموافقة عليها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث وافقت إيران على الحد من تخصيب اليورانيوم مقابل التخفيف الجزئي للعقوبات.

وقبل بدء الاجتماعات، عبرت كلٌ من إيران والولايات المتحدة عن أملهما في التوصل إلى حل سريع. ويشك الغرب في أن إيران تطور أسلحة نووية، فيما تنكر طهران ذلك.

ويريد الغرب من إيران أن تحد بقوةمن نشاطها النووي لضمان عدم قدرتها على تكوين قنبلة ذرية سريعًا. في حين تؤكد إيران أن كل أنشطتها النووية سلمية وأنها ستستمر. كما تطالب برفع العقوبات التي أنهكت اقتصادها.

وكان المسؤول الأمريكي يرد على تعليقات ادلى بها علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية الذي نسب اليه في وقت سابق هذا الشهر القول بأن طهران ربما تكون على استعداد لتهدئة مخاوف الغرب بشان مفاعل آراك بادخال تعديلات عليه.

وقال المسؤول “نحن سعداء أن نرى رئيس وكالة الطاقة الذرية (الايرانية) -الدكتور صالحي- يقول إنهم منفتحون على مناقشات بشان هل تكون هناك تعديلات قابلة للتنفيذ.”

وأضاف قائلا “اعتقد أن أمامنا شوط طويل يتعين أن نقطعه في هذه المناقشات لكنني اعتقد أن علينا جميعا أن نكون منفتحين على أفكار وسبل لمعالجة بواعث قلقنا.”

لكن الزعيم الأعلى الإيراني آيه الله علي خامنئي قال في وقت سابق الإثنين إنه غير متفائل بأن المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية الست ستتوصل إلى اتفاق قابل للتنفيذ متكهنا بأن العملية “لن تؤدي الي أي شيء.”

وقال خامنئي في بيان نشره على موقعه الإلكتروني الإثنين، إن هذه المفاوضات ” لن تفضي إلى أي شييء، مضيفا : “سيستمر ما بدأه مسؤولونا لن نتراجع ولايوجد من يعارضني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث