المعارضة البحرينية تقدم تصوراتها بشأن الحوار

المعارضة البحرينية تقدم تصوراتها بشأن الحوار

المنامة ـ رفعت الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين السبت تصوراتها لوزير الديوان الملكي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة لبحث الحوار القادم الذي يعمل ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة لتحقيقه لإنهاء الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ 14 شباط/فبراير عام 2011.

وقالت المعارضة البحرينية في بيان حصلت شبكة “إرم الإخبارية” نسخة منه، أنها اكدت على ثوابت الوحدة الوطنية الجامعة وعلى صون حقوق الشعب المشروعة.

وأعلنت المعارضة استعدادها لحضور ثلاث اجتماعات أسبوعياً مع النظام لطرح رؤيته للحل السياسي وتهيئة الأجواء المناسبة لتحقيق الانفراج. كما طالبت بوقف المحاكمات السياسية وإطلاق سراح معتقلي الرأي والبدء في إطلاق سراح المعتقلين من الأطفال والنساء.

وأكدت المعارضة في خارطة الطريق التي قدمتها على ضرورة التوافق على آليات وضمانات تنفيذ توافقات الحوار بحيث يتم إضفاء الإمضاء الشعبي على مخرجاته لتحصينه بالشرعية الشعبية عبر استفتاء شعبي يقر الاتفاق النهائي وينقله إلى مرحلة التنفيذ، ووضع ضمانات جوهرية وحقيقية لتنفيذه.

ولفتت المعارضة في أجندتها إلى ضرورة تشكيل لجنة لمتابعة وتنفيذ توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق (لجنة بسيوني) وفق التوصية رقم 1715الصادرة عنها، بما يضمن مشاركة قوى المعارضة بصورة متوازنة فيها، وتنفيذ توصيات جنيف والتوافق على برنامج وطني لتحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، ومكافحة الفساد المالي والإداري بجميع أشكاله وصون ملكية الأراضي العامة والحفاظ على الثروات العامة وأملاك الدولة.

وشددت على حرصها التام على التعاون والتوافق مع القوى السياسية الأخرى من أجل الخروج بحلول وطنية تكرس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية والشراكة المجتمعية لتحقيق التنمية المستدامة.

وأجرى ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة محادثات في الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير الماضي مع المعارضة، لإيجاد مخرج من الأزمة السياسية المستمرة منذ ثلاثة أعوام في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث