دول مجلس التعاون تجدد التزامها بدعم اليمن

دول مجلس التعاون تجدد التزامها بدعم اليمن
المصدر: إرم- (خاص)

جددت دول مجلس التعاون الخليجي في صنعاء التزامها بتقديم كافة أشكال الدعم السياسسي والتنموي لليمن.

وأعرب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في كلمته خلال حفل اختتام مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي انعقد في صنعاء عن حرص دول المجلس على انجاح العملية السياسية في اليمن المستمدة من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة انطلاقا من استشعارها بالأهمية التي يمثلها أمن اليمن واستقراره كجزء لا يتجزأ من أمن واستقرار دول المنطقة.

ولفت إلى أن نجاح انعقاد مؤتمر الحوار الوطني اليمني الشامل يمثل تجربة متفردة تستحق الاشادة والتقدير كونها جسدت بجلاء حكمة الشعب اليمني الشقيق وتصميمه على الانتصار لإرادته في صناعة التحول السياسي المأمول.

وقال صباح الخالد إن دول المجلس تابعت الجهود التي تقوم بها حكومة الوفاق الوطني وكافة الأطراف اليمنية في تنفيذ المبادرة الخليجية والنتائج التي خلص إليها مؤتمر الحوار الوطني الشامل وما تحقق خلال العامين الماضيين من انجازات على صعيد تعزيز مسار العملية السياسية القائمة في اليمن والمضي بخطوات ثابته نحو بناء الدولة اليمنية الجديدة.

وثمن الوزير الكويتي الدور الذي قامت به بعثات دول مجلس التعاون في اليمن من خلال متابعتها لخطوات الحوار وترجمة ثوابت ومواقف دول المجلس الراعية للتوافق الوطني بين كافة مكونات الأطراف السياسية اليمنية.

وأشاد أيضا بالدور المحوري الذي قامت به القيادة اليمنية ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي في الدفع بالعملية السياسية القائمة في البلاد وتهيئة الاجواء والمناخات المواتية لإنجاح مؤتمر الحوار والحرص على تعزيز روح التوافق والوصول إلى ما تحقق من انجازات تحتفل بها اليوم.

وشدد على دعم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ومساندتها لخيارات الشعب اليمني في بناء حاضره ومستقبله ودعم المرحلة التالية من المبادرة الخليجية.

واحتفلت القوى السياسية اليمنية في وقت سابق السبت باختتام الحوار الوطني الذي بدأ قبل عشرة أشهر، بعد اتفاق على صياغة دستور جديد ونظام حكم اتحادي في دولة تضم 6 أقاليم، 2 في الجنوب و6 في الشمال.

من جانبه، أوضح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال الاحتفال السبت أن اليمن اقترب من شاطئ الأمان وأن شوطا طويلا لا زال بحاجة إلى جهد وتعاون بين أبناء البلد لتنفيذ مخرجات الحوار التي ستكون مهمة اليمنيين جميعا وليس مهمته فقط.

وشارك في الاحتفال الرئيس جيبوتي عمر جيله، و وزير الخارجية الكويتي صباح الصباح، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي نزار بن عبيد مدني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية البحريني غانم بن فضل البوعينين، ووزير الشباب والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي، ووكيل مساعد وزير الخارجية الأمريكية باربرا ليف، ونائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بنعمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث