الملايين حول العالم يحتفلون بالعام الجديد

دبي تستقبل 2014 بأكبر احتفالية ألعاب نارية في العالم

الملايين حول العالم يحتفلون بالعام الجديد

إرم- (خاص)

احتفل الملايين في مختلف أنحاء العالم بمناسبة بداية عام 2014، بعروض مذهلة من الألعاب النارية. واتجهت الأنظار إلى دبي التي قدمت فيها عروض بالألعاب النارية المذهلة حيث غطت السماء أضواء الألعاب النارية بحضور مئات الآلاف من السكان والسياح. حيث أقيم مهرجان ضخم للألعاب النارية امتد على مسافة 50 كيلومترا على شاطئ البحر، وذلك في محاولة لتسجيل رقم قياسي.

وكانت احتفالات دبي بالعام الجديد، التي حضرها محكمون من موسوعة غينيس للأرقام القياسية، مميزة حيث شهد الحدث نحو مليوني شخص، وأطلقت الألعاب النارية، الموزعة على 400 موقع، التي تعد الأضخم في التاريخ من فوق برج خليفة، المبنى الأطول في العالم، ومركز انطلاق الألعاب، فيما شهدت منطقة جزيرة النخلة احتفالاً مشابهاً، حيث غطت السماء أضواء الألعاب النارية وسط حشود كبيرة من المشاهدين.

وما أن انتصف نهار آخر يوم من أيام 2013 حتى بدأت الحشود تتوافد على برج خليفة ليتسنى لها رؤية الألعاب النارية التي ستعلن عن انتهاء عام مضى بكل أحداثه وقدوم عام جديد لا نملك فيه إلا التفاؤل، وانتظار ما ستسفر عنه الأحداث المقبلة.

التف حول بحيرة مركز دبي مول الآلاف، ولم يعد المكان قادراً على استقبال المزيد، وهكذا هي الأماكن السياحية الأخرى في إمارة دبي التي ظلت لأسابيع مضت تستعد لأكبر حدث على صعيد الألعاب النارية، ولتسجل اسمها في موسوعة “غينيس” من خلال إطلاق أكبر كمية ألعاب نارية في العالم، ولتتأكد أن اسمها سيظل محفوراً في تلك الموسوعة سنوات طويلة، خصوصاً إذا ما عرفنا أن الكمية التي استخدمت الليلة هي 440 ألف طن من الألعاب النارية، فيما كان الرقم مسجلاً باسم الكويت باستخدام 75 ألف طن من المفرقعات النارية.

بينما تم استخدام نحو 100 جهاز حاسوب للتحكم في العروض التي شملت إطلاق أكثر من 400 ألف قذيفة للألعاب النارية لحظة بلحظة وبتفاصيل متناهية الدقة.

وأكثر من 50 دولة نقلت الألعاب النارية التي أطلقتها إمارة دبي، في بث حي ومباشر وعلى الهواء، في عرض أشبه بمشهد من ألف ليلة وليلة.

وشهدت موسكو مهرجانا لإطلاق الألعاب النارية فوق الكريملين وسط إجراءات أمنية مشددة بسبب التفجيرات الانتحارية التي شهدتها مدينة فولغوغراد، جنوبي روسيا.

وفي هونغ كونغ انضم عشرات الآلاف لمشاهدة إطلاق الألعاب النارية في محيط ميناء فيكتوريا.

وتجمع رهبان شينتو في اليابان حول الأضرحة، حيث يقوم اليابانيون عادة بزيارة الأضرحة والمعابد مع بداية العام الجديد للصلاة من أجل أسرهم.

وفي لندن توافدت الحشود على ضفتي نهر التيمز لمشاهدة الألعاب النارية على وقع دقات ساعة بيغ بن.

ونظمت أيضا مهرجانات ألعاب نارية في الصين مع حلول منتصف الليل وسلطت الأضواء على سور الصين العظيم قرب بكين وفي شنغهاي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث