الإمارات وإيران تسعيان للخروج من نفق الجزر

الشيخ خليفة بن زايد يستقبل وزير الخارجية الإيراني

الإمارات وإيران تسعيان للخروج من نفق الجزر
المصدر: إرم – (خاص)

استقبل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات الأربعاء محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني الذي يزور الإمارات حالياً في إطار جولة خليجية.

وأعرب الشيخ خليفة بن زايد عن ترحيب دولة الإمارات بالتطورات التي تشهدها إيران وتوقيعها اتفاقاً تمهيدياً بشأن برنامجها النووي السلمي..مؤكداً أن دولة الإمارات تتطلع إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة و التعاون بين دولها لما فيه مصلحة شعوبها.

وتطرق رئيس الدولة خلال لقائه وزير الخارجية الإيراني إلى العلاقات بين البلدين والعلاقات الخليجية الإيرانية إضافة إلى مختلف التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وحمل رئيس الدولة وزير خارجية إيران تحياته إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني متمنياً له موفور الصحة وللشعب الإيراني التقدم والرقي.

وقالت مصادر إماراتية بأن قضية الجزر الإماراتية الثلاث التي تحتلها إيران منذ عام 1971، ظللت لقاءات وزير الخارجية الايراني بالمسؤولين الإماراتيين بالرغم من أن التصريحات الرسمية والتسريبات التي رشحت عن تلك اللقاءات تجنبت الإشارة إلى هذه المسألة.

وقالت المصادر “من المعلوم أن مواقف البلدين في هذا الشأن متباينة جدا بالرغم من كل المحاولات السابقة التي جرت بهدف الوصول إلى مخرج مناسب”.

وتأتي زيارة الوزير الإيراني للإمارات بعد أسبوع من زيارة قام بها الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان لطهران، كما أنها تأتي ضمن الجولة الحالية التي يقوم بها الوزير الإيراني في المنطقة والتي تجيء قبيل الاجتماع الذي يعقده قادة دول مجلس التعاون في الكويت.

وترى مصادر خليجية أن الوزير الإيراني يحاول تقديم تطمينات لدول المجلس مفادها أن الانفتاح الإيراني الأمريكي لا يتم على حساب دول المنطقة، وأنها مستعدة للتحاور على مختلف القضايا الخلافية مع دول المجلس بنفس الروح التي تعاملت بها مع الملف النووي الشائك.

وتستبعد المصادر الخليجية أي اختراق في الخلاف الإماراتي الإيراني حول الجزر بسبب طبيعة الخلاف الذي يتناول حسم مسألة السيادة وتعرض دولة الإمارات على إيران منذ أعوام فكرة اللجوء إلى محكمة العدل العليا في لاهاي أو التحكيم وهو ما ترفضه إيران، وأقصى ما توافق عليه بحث آلية لتطبيق الاتفاقية الخاصة بإدارة جزيرة ابوموسى والتي تتناصف بموجبها الإمارات وإيران مسؤولية إدارتها دون حسم لقضية السيادة.

وإلى جانب ذلك فإن الإمارات تصر على أن تبحث قضية جزيرتي طنب الكبرى والصغرى بالتزامن مع بحث قضية ابوموسى وتعتبر الجزر الثلاث قضية سيادة واحدة، وأن أي تناول لقضية أبوموسى من الزاوية الإيرانية قد يؤثر على حقوق السيادة الاماراتية على جزيرتي طنب اللتين تم إحتلالهما عسكريا من قبل قوات شاه إيران السابق وذلك عشية انسحاب بريطانيا من المنطقة وإعلان قيام دولة الامارات العربية المتحدة.

ونقل الوزير الإيراني إلى رئيس الدولة تحيات الرئيس روحاني وتقدير إيران لمواقف دولة الإمارات و ترحيبها بالاتفاق التمهيدي الذي وقعته إيران مع الدول الغربية بشأن برنامجها النووي السلمي.

كما نقل الوزير محمد جواد دعوة الرئيس روحاني إلى الشيخ خليفة بن زايد لزيارة طهران وقبلها رئيس دولة الإمارات على أن يحدد موعدها في وقت لاحق.

وقدم الوزير الإيراني التهاني لدولة الإمارات بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين وفوز دبي باستضافة إكسبو 2020 متمنياً لها ولشعبها دوام التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان .

كما نقل وزير خارجية إيران موقف الحكومة الإيرانية الجديدة برئاسة حسن روحاني وسعيها إلى تعزيز علاقاتها مع الدول الخليجية مؤكداً أن إيران تعطي أهمية فائقة للعلاقات مع جيرانها وخصوصاً دولة الإمارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث