جندي لبناني رابع ينشق وينضم لـ”داعش”

بيروت – نشر تنظيم “داعش”، مساء اليوم السبت، شريط فيديو يظهر فيه جندي لبناني يعلن انشقاقه عن الجيش وانضمامه لصفوف التنظيم.

وظهر الجندي عبد القادر أكومي، بزيه العسكري، في الشريط وعلى جانبيه سلاحي رشاش وخلفه علم التنظيم وأمام نسخة من القرآن الكريم.

وقال أكومي، حاملا بطاقته العسكرية، “أنا جندي في الجيش اللبناني عبد القادر أكومي أعلن انشقاق عن هذا الجيش الكافر الصليبي”.

وأضاف أن من أسباب انشقاقه “قصف الجيش لأهلنا في عرسال ( المحاذية للحدود السورية ) وأعمال الجيش الوسخة في الشمال وامتلاء السجون بالشباب من أهل السنة”.

وأضاف أن “العسكر السنة يعذبون في وزارة الدفاع لأنهم دافعوا بالكلام عن السنة، والمشايخ في السجون ويعذبون ويسبون دينهم وعرضهم في وزارة الدفاع”.

وأشار إلى أن كل هذا “بأمر” من حسن نصر الله أمين عام حزب الله ورئيس النظام السوري بشار الأسد.

ودعا أكومي “العسكر السنة” إلى الانشقاق عن الجيش اللبناني والالتحاق بـ”أهلنا في طرابلس والبقاع”.

وأعلن الجيش اللبناني، في بيان له، أن أكومي “جندي فار من الجيش منذ ثلاثة أشهر وأحيل في الأول من الشهر الجاري إلى المحكمة العسكرية”.

وأكومي هو الجندي الرابع الذي ينشق عن الجيش اللبناني، والأول الذي ينضم لتنظيم “داعش” بعد انشقاق 3 جنود آخرين وانضمامهم لتنظيم “جبهة النصرة”.

وكان جنديان لبنانيان أعلنا انشقاقهما أمس عن الجيش والتحقا بتنظيم “النصرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث