تونس تفكك أكثر من 400 شبكة هجرة غير شرعية

تونس تفكك أكثر من 400 شبكة هجرة غير شرعية

تونس – أعلن وزير الداخلية التونسي، لطفي بن جدو، اليوم الجمعة، أن الأمن التونسي تمكن من تفكيك 412 شبكة لتنظيم الهجرة غير الشرعية خلال 17 عاماً الأخيرة.

وقال بن جدو، في تصريحات صحفية: “منذ شهر أغسطس/آب 1998 وإلى حدود أغسطس/آب 2014 تمكنا من تفكيك 412 شبكة متخصصة في تنظيم عمليات هجرة غير شرعية ومنعنا تسلل 98 ألف و331 عنصرا نحو إيطاليا وأصدرنا قرارات بتتبعات عدلية (ملاحقة قضائية) ضد ألفين و308 وسيط”.

وأضاف الوزير، على هامش استلام تونس لخافيرتين (سفينتين للأغراض الأمنية) كهبة من إيطاليا بحضور نظيره الإيطالي أنجيلنو ألفانو، ”كما تمكنت قوات الأمن التونسي من منع تسعة آلاف و500 عنصر كانوا يستعدون لتسلل خلسة باتجاه ايطاليا وأحبطنا 231 عملية إبحار (غير شرعية) في 2011 “.

وأحبطت السلطات التونسية 48 عملية إبحار غير شرعية في 2014 وتمكنت من ضبط 992 مهاجرا غير شرعي انطلقوا من ليبيا ما بين 2013 و 2014 والعدد الأكبر منهم من دول جنوب الصحراء، وفقا للوزير.

ولفت بن جدو أنه تم ترحيل نحو 19 ألف و233 تونسيا ثبت أنه مقيم غير شرعي في إيطاليا في الفترة الممتدة بين 6 أغسطس / آب 1998 إلى حدود 30 سبتمبر/ أيلول 2014 من بينهم سبعة آلاف و445 مرحلا من 7 أبريل/نيسان إلى 29 سبتمبر / أيلول 2014، وذلك وفقا للاتفاقيات المشتركة بين تونس وإيطاليا.

وتمثل الهجرة الغير شرعية هاجسا للحكومة التونسية خصوصا بعد تزايد أعداد المهاجرين من جنسيات أفريقية وعربية.

ويرى مراقبون أن عدد المهاجرين من جنوب المتوسط سيزداد مع تأزم الوضع في ليبيا وغياب المراقبة الأمنية على الشواطئ الليبية.

وكانت السلطات التونسية انتشلت في أغسطس/آب الماضي ما يقارب 45 جثة لمهاجرين سوريين على شواطي ميناء الكتف بمنطقة بن قردان (جنوب شرق) بعد أن انقلب بهم قارب أبحر من ليبيا في اتجاه السواحل الإيطالية.

وقال مسؤول بمنظمة الهلال الأحمر التونسي، في تصريحات صحفية سابقة، إن عدد المهاجرين غير الشرعيين اللذين خرجوا من تونس منذ ثورة يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، يقارب الـ 20 ألف.

وأعلنت منظمة الهجرة الدولية أن ثلاثة آلاف و72 مهاجرا غير شرعي، لقوا حتفهم في البحر الأبيض المتوسط من بين إجمالي أربعة آلاف و77 مهاجرا قضوا في أنحاء العالم، خلال الفترة بين يناير/ كانون الثاني، وسبتمبر/ أيلول الماضيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث