العراق رابع أكبر ملوث للبيئة في العالم

العراق رابع أكبر ملوث للبيئة في العالم
المصدر: بغدادـ أحمد الساعدي

قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء، أن العراق رابع أكبر ملوث للبيئة في العالم وفقاً إحصائات للأمم المتحدة.

وبين عبد المهدي في مقال له نشره بصحيفة العدالة التابعة له، إنه “مع احتراق 600 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يومياً، يعتبر العراق –حسب الامم المتحدة- رابع اسوأ معتد في العالم على تلوث الهواء.. يضاف لذلك عوامل التلوث الاخرى”.

وأشار إلى ان “الغبار مثلاً اصبح ظاهرة شبه يومية ليبلغ مجموع المتساقط سنوياً في البلاد ما يزيد على 100 الف طن بمعدل وطني20 غرام/متر مربع/ شهرياً، ويصل في الغرب والجنوب الى 50-90 غم/م2/ شهر”.

وأضاف ان “حالة المياه لا تقل سوءاً، اذ يرمى يومياً في دجلة فقط ربع مليون طن من مياه الصرف الصحي، وبلغ التلوث البكتريولوجي (دون الكيمياوي والأخرى) للمياه كمعدل وطني 16%، ويصل احياناً 30% في بعض المناطق الجنوبية، وهو يتجاوز الـ5% كحد مسموح به وطنياً ودولياً”.

وأضاف الوزير العراقي”اذا اضفنا عوامل التلوث الاخرى، فانه يمكن تصور اية حالة نعيش بها والأضرار المباشرة وغير المباشرة التي نتسبب بها”، لافتاً إلى أن “الفارق بين العراق والدول الاخرى، أن سبب التلوث هناك المصانع وأنماط العيش المتطورة المستهلكة لمعدلات عالية من الطاقة. وسببه هنا، الإهمال والعدوان المجرد. معادل التلوث عندهم التقدم والرخاء وقدرات الحماية والحصانة، ولو النسبية.. ومعادله عندنا الفقر ودمار الانسان والحيوان والطبيعة”.

وشدد الوزير على أن هناك “ثلاثة قطاعات اساسية يجب العمل عليها، الاول، بضبط عمليات استخراج النفط وتكريره واستخدامه، واستثمار الغاز الطبيعي ووقف حرقه بأضراره المزدوجة، فنخسر مليارات الدولارات سنوياً إضافة للتلوث”.

وقال “الثاني حسن التعامل مع النفايات والمياه الثقيلة من قبل الاهالي والقطاعين العام والخاص واعتبار التخلص من النفايات والمواد الصلبة والذائبة في غير مواقعها، من الجرائم التي يجب ملاحقة الدولة والقطاع الخاص والأهالي عند القيام بها”،وتابع بالقول “اما القطاع الثالث فيتعلق بالزراعة وتنظيم الري ووسائله واستصلاح الاراضي وتثبيت التربة ومنع التصحر، وببزل الارض لوقف الملوحة وانتقالها

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث