اتفاق سوري تركي بوساطة إيرانية

وقف دعم دمشق للمعارضة الكردية مقابل إغلاق أنقرة لمعسكرات المسلحين

اتفاق سوري تركي بوساطة إيرانية
المصدر: اسطنبول- إرم

كشفت مصادر عربية مطلعة لشبكة “إرم” الإخبارية معلومات عن اتفاق سوري تركي بوساطة إيرانية لتهدئة العلاقات بين البلدين، وفتح قنوات تنسيق عسكرية، وأمنية على الحدود.

وقالت تلك المصادر إن أولى ثمار تلك التهدئة تتمثل في استعادة بلدة كسب الحدودية الإستراتيجية من المعارضة السورية، التي كانت تسيطر على البلدة منذ عدة شهور.

وأضافت المصادر أن التهدئة جاءت بعد زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لتركيا، حيث تم طرح موضوع التوتر الحدودي السوري التركي، وذلك بطلب من الجانب التركي.

وتم الاتفاق على قيام إيران بمسعى مع السوريين في هذا الشأن، حيث توجه وفد إيراني برئاسة حسين أمير عبد اللهيان وكيل الخارجية الإيرانية إلى دمشق لعدة ساعات في 11 من الشهر الجاري يرافقه وفد عسكري.

والتقى الوفد فور وصوله مع الرئيس السوري بشار الأسد، وأبلغ الأسد أن تركيا على استعداد لفتح صفحة جديدة مع سوريا, وأن طهران هذه المرة واثقة من التزام تركيا بالاتفاق, لكن الرئيس السوري شكك في ذلك بناء على تفاهمات سابقة نقضتها حكومة أنقرة.

إلا أن الوفد الإيراني قال إن طهران ستتخذ إجراءات صارمة ضد تركيا في حالة عدم الالتزام هذه المرة.

وعن هذه النقطة عرض الوفد الإيراني مطالب تركيا، وأهمها وقف دعم النظام السوري للمعارضة الكردية المسلحة التي باتت تتمركز على الحدود بين البلدين، وتحصل على الدعم من سوريا, وفي المقابل عرض الأسد مطالبه وهي توقف تركيا عن شراء النفط السوري المهرب من الجماعات المسلحة, وضبط الحدود ومنع التسلل عبرها.

كما عرض الأسد إغلاق مكاتب ومعسكرات تابعة للمعارضة وفتح قنوات اتصال عسكرية بين الوحدات العسكرية عبر الحدود وإعادة المصانع السورية.

وبعد ذلك شن الجيش السوري هجوما لاستعادة منطقة كسب الشمالية، فيما التزمت تركيا بعدم دعم المعارضة، ومنع دخول المقاتلين إلى سوريا، وسهلت عبورهم إلى أراضيها هربا من القتال.

هذا الأمر أكد لطهران جدية تركيا هذه المرة وسعيا للتوصل إلى تسوية سياسة للأزمة السورية، حيث تقرر بعد ذلك عقد اجتماع سوري تركي في طهران لبحث العلاقات بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث