المالكي يتحدى: فوزنا مؤكد

المالكي يتحدى: فوزنا مؤكد
المصدر: إرم – (خاص) من أحمد الساعدي

على وقع دوي الانفجارات في الموصل والرمادي، بدأت في عموم العراق، صباح الأربعاء، عملية الاقتراع العام للانتخابات البرلمانية، وسط إجراءات أمنية مشددة وحظر للتجوال في بعض المحافظات.

وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي يترأس قائمة دولة القانون، الأربعاء، عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية في العاصمة بغداد، بأنه “قد تحقق ما كان لا يراد له أن يتحقق”، معربا عن اعتقاده بأن فوز قائمته مؤكد في هذه الانتخابات.

وأضاف المالكي “فوزنا مؤكد ونتحالف مع أي كتلة تؤمن بعراق موحد اللامليشياوي”. وفيما يخص أزمة الفلوجة أعلن المالكي بأن “مشكلة الفلوجة ستحل قريبا على محورين سياسي وعسكري”.

وانتقد تصريحات البعض المهولة حول احتمال وقوع خلل في أجهزة التصويت، معتبرا أن “بعض المرشحين يراهنون على خلل قد يحصل بأجهزة التصويت لغرض التزوير”.

عمار الحكيم: الانتخابات رصاصة بصدر داعش

من جهته، أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، المنافس القوي للمالكي، عمار الحكيم، أن يوم الانتخابات يمثل يوم ترسيخ الديمقراطية في العراق، مشيراً إلى أن قرار الشعب سيكون محترماً أياً كان، وقال الحكيم في تصريح للصحفيين عقب الإدلاء بصوته في الانتخابات البرلمانية العراقية، إن “الصوت الانتخابي هو رصاصة بصدر الإرهاب وداعش”.

وأضاف أن “المشاركة الواسعة في تصويت الخارج والتصويت الخاص عبرت عن إرادة وطنية لمشاركة واسعة في الانتخابات”، مشيراً إلى أن “القرار اليوم لأبناء الشعب العراقي وهذا القرار سيكون محترماً أياً كان”، مبيناً أن “يوم الانتخابات هو يوم ترسيخ الديمقراطية في العراق”.

كما أدلى زعيم التيار الصدري في النجف، وهو أيضاً منتقد وخصم للمالكي، مقتدى الصدر بصوته، داعياً العراقيين إلى الحضور والمشاركة الواسعة في الانتخابات، واختتمت الاثنين عملية الاقتراع الخاص للأجهزة الأمنية وتصويت الخارج للجالية العراقية في خارج البلاد”.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة للتصويت الخاص بلغت 91,46% وهي أعلى نسبة سجلتها المفوضية منذ تأسيسها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث