سياسي يمني: اليمن بحاجة إلى ديكتاتور

سياسي يمني: اليمن بحاجة إلى ديكتاتور
المصدر: صنعاء - (خاص) من أحمد الصباحي

قال السياسي اليمني وعضو مؤتمر الحوار الوطني منير الماوري أن الحكومة اليمنية لا تمتلك الجدية لتطبيق مخرجات الحوار الوطني، معتبراً أنها من أكبر المعرقلين لتطبيق تلك المخرجات.

وأوضح الماوري في حديث خاص لـ”إرم”: “أن أعضاء مجلس الأمن الدولي طلبوا منه توضيح حول المعرقلين لمخرجات الحوار الوطني، فكان رده عليهم أن الحكومة هي أكبر من يعرقل المخرجات، فرئيس الوزراء لا يعترف بالحوار ولم يحضر جلسات الافتتاح والاختتام”، وتابع حديثه “إذا كان رئيس الحكومة يتبنى مثل هذا الموقف فكيف ستُنفذ الحكومة مخرجات الحوار، وهي المعنية بالتنفيذ”.

وأشار الماوري “إلى عدم قناعة الأطراف السياسية في اليمن بفكرة التعايش، وأن اليمن بحاجة إلى إيجاد رؤية جديدة وعقد اجتماعي للتعايش في ظل الخلافات والصراعات”.

وتابع موضحاً: “إذا لم نجد آلية للتعايش، فسنكون بأمس الحاجة إلى ديكتاتور يطبق النظام والقانون، ويفرض حالة مختلفة عن حالة الفوضى السائدة، لأن ما تعيشه اليمن فوضى وليست ديمقراطية”.

وفي رده على فرضية تحول الرئيس هادي إلى ديكتاتور، أوضح الماوري “أن الجميع يتمنى ذلك، لكن هادي لا يريد ذلك، مشيراً إلى أن اليمن لم تعرف الديكتاتورية، فقد ظلت في حالة فوضوية”.

وعن الرئيس السابق علي عبد الله صالح أكد الماوري “أن صالح لم يكن طاغية، لكنه مسخ الديمقراطية ومسخ القوى السياسية وأنشأ حالة من الفوضى”.

وأشار إلى “أن الأمريكان يصرون على بقاء صالح في المشهد السياسي، لأنهم لم يجدوا جدية من الأحزاب الأخرى في تنفيذ الإصلاحات والتغيير المطلوب.. موضحا أن السياسات لم تتغير بل تغيرت بعض الوجوه، والفساد لا يزال قائماً”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث