ترحيل 358 ألف يمني من السعودية

ترحيل 358 ألف يمني من السعودية

صنعاء- قال مسؤول يمني، إن عدد المرحلين من اليمنيين بالسعودية، منذ إقرار قانون العمل السعودي الجديد وبدء سريان العمل به نهاية العام الماضي، وحتى 25 آذار/ مارس الجاري تجاوز 358 ألفا و803.

وأضاف عبد القادر عايض همام، وكيل وزارة شؤون المغتربين لقطاع الجاليات والرعاية، في تصريحات نشرها موقع وزارة الدفاع اليمنية، الخميس، أن 95% من المرحلين دخلوا الأراضي السعودية بطرق غير قانونية، ولم يقوموا بتوفيق أوضاعهم خلال المهلة التي أعطتهم إياها السعودية.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن وزارة المغتربين اليمنية لازالت تبحث موضوع إلغاء البصمات مع الجهات المعنية في الرياض، ولم يتم الانتهاء منه، موضحا أنه سيتم الإعلان عنه رسميا حال التوصل إلى اتفاق.

وتأخذ السلطات السعودية بصمات المرحلين وتمنعهم من دخول أراضيها لمدة ست سنوات.

ومنحت السلطات السعودية العمالة الأجنبية على أراضيها مهلة سبعة أشهر لتوفيق أوضاعها أو مغادرة المملكة، ثم بدأت مطلع تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، في طرد العمال المخالفين لنظام الإقامة والعمل بالمملكة.

وتفرض التعديلات الجديدة في قانون العمل السعودي، على العمال الأجانب، العمل عند كفلائهم فقط ومنعهم من العمل عند شخص آخر، وفرض عقوبات تتضمن السجن لمدة قد تصل إلى عامين وغرامة مالية تصل إلى 100 ألف ريال (حوالي27 ألف دولار).

وتسعى المملكة إلى تقليص حجم البطالة بين السعوديين البالغ 12%، على أن يقبل السعوديون بالعمل في مجالات اعتادها الأجانب على غرار البناء وجمع القمامة والأعمال المنزلية وغيرها.

ويرى اقتصاديون أن ترحيل آلاف العمال من المملكة، سيؤثر سلبا على الاقتصاد السعودي، لكن وزير التجارة والصناعة السعودي الدكتور توفيق الربيعة نفى صحة ما يتردد بأن “الحملة التصحيحية للعمالة المخالفة الأخيرة لها آثار سلبية في المصانع”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث