وساطة كويتية لتنقية الأجواء الخليجية

وساطة كويتية لتنقية الأجواء الخليجية

الكويت- كشف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأمة الكويتي، النائب علي الراشد، عن وجود مسعى وساطة يقوده أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لاحتواء تداعيات أزمة سحب سفراء السعودية والبحرين والإمارات من قطر.

وقال الراشد، في أعقاب اجتماع اللجنة الثلاثاء، بحضور وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، إن “الموقف الكويتي الذي يسعى له وزير الخارجية بتوجيهات من الشيخ صباح هو تحقيق رغبة كويتية بتقارب وجهات النظر الخليجية ولم الشمل”. وتمنى الراشد أن “تنجح هذه الوساطة في إعادة العلاقات إلى مجراها الطبيعي”.

وكانت كل من السعودية والإمارات والبحرين، أصدرت في وقت سابق قرارا يقضي بسحب سفرائها من قطر، وجاء في بيان مشترك للدول الثلاث أن القرار اتخذ بعد فشل كافة الجهود في إقناع قطر بضرورة الالتزام بالمبادئ التي تكفل عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس بشكل مباشر أو غير مباشر، وعدم دعم كل من يعمل على تهديد أمن واستقرار دول المجلس من منظمات أو أفراد، سواءً عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي.

على صعيد متصل، ذكرت مصادر خليجية لموقع إرم الإخباري أن القمة الخليجية التي ستنعقد في الكويت في الفترة 25 و26 مارس الجاري يتوقع أن يشكل الخلاف الخليجي مع دولة قطر أبرز القضايا التي ستحظى باهتمام المراقبين في القمة، حيث ينتظر أن تلعب الكويت دورا في تنقية العلاقات بين قطر من جهة وكل من السعودية والبحرين والإمارات من جهة أخرى. ومع أن فرص نجاح هذا المسعى ستكون محدودة، إلا أن هناك رهانا على الثقل الذي يتمتع به أمير الكويت ضمن المجموعة الخليجية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث