وفاة أكثر من 500 عامل هندي في قطر

وفاة أكثر من 500 عامل هندي في قطر
المصدر: إرم - (خاص) من إيمان الهميسات

كشفت الحكومة الهندية لأول مرة أن عدد العمال الهنود الذين توفوا في قطر منذ عام 2012 قد بلغ أكثر من 500 عامل وذلك في ظل النهضة العمرانية التي تشهدها قطر تحضيرا لكأس العالم 2022.

وأكدت السفارة الهندية أن عدد القتلى بلغ 237 في عام 2012 و 241 في عام 2013 و 24 عامل خلال الشهر الماضي بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وجاء هذا التصريح بعد أن كشفت الصحيفة أن عدد العمال النيباليين الذين توفوا في قطر عام 2013 بلغ 185 وبذلك يكون عدد المتوفين من نيبال خلال العامين المنصرمين 382 شخصا.

وتشير الأرقام التي صدرت عن السفارة الهندية إلى أن 233 مهاجرا هنديا توفوا في عام 2010 و239 في عام 2011 وهذا يعني 974 خلال أربع سنوات.

لكن السفارة الهندية لم تصرح عن هوية المتوفين، ولا عن سبب وفاتهم أو أين كانوا يعملون بالضبط، ولكن قائمة المتوفين النيباليين أظهرت أن أكثر من ثلثيهم لقوا حتفهم جراء أزمات قلبية أو حوادث مفاجئة في مكان العمل.

وقالت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية القطرية: “من الواضح أن عدد المتوفين في قطر قليل مع العدد الكلي للمهاجرين وأن احتمال أن يموت الشخص في قطر أو غيرها شي وارد، والقطريون يرحبون بالعمالة الوافدة ويوفرون لهم فرص عمل ممتازة، كما أن الوزارة تعمل على معرفة أسباب الوفاة التي من الممكن أن تكون وفاة ناجمة عن ظروف طبيعية وحوادث طرق وعدد قليل منها جراء حوادث العمل”.

وقال نيكولاس ماك جيهان وهو باحث في منظمة مراقبة حقوق الإنسان في الخليج: إن “أرقام الهنود المتوفين مروعة وهذا يؤكد أن النيباليين ليسو وحدهم من يموت في قطر”.

وحذرت منظمة العفو الدولية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من أن العمال المثقلين بالديون جراء دفعهم مبالغ طائلة لوسطاء لتأمين عقود لهم في قطر يعملون لـ 12 ساعة في ظروف صعبة ويقيمون في تجمعات مكتظة.

كما حذر الاتحاد الكونفدرالي للتجارة الدولية من أن 4 آلاف عامل قد يموتون قبل أن تركل أول كرة في ملاعب قطر عام 2022، و دون أي إصلاح حقيقي لنظام الكفالة الذي يربط العمال بأربابهم ويراقب شركات المقاولات التي لا تعد ولا تحصى.

ويذكر أن حوالي 1.2 مليون مهاجر يعملون في قطر، حيث يبلغ عدد الهنود 22%، وهي النسبة ذاتها للعمال الباكستانيين، و 16% من نيبال، و 13% من إيران، و 11% من الفلبين و8% من مصر و8% من سيريلانكا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث