البحرين تتهم جمعية الوفاق بدعم العنف

البحرين تتهم جمعية الوفاق بدعم العنف
المصدر: المنامة - (خاص) من أحمد السعدي

اتهم وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني الشيخ خالد بن علي آل خليفة الأحد قيادات جمعية الوفاق السياسية بتشجيع العنف “من خلال تغطية الجماعات التخريبية والإرهابية التي تدعو للعنف وتتبناه منهجا وفعلا”، مؤكداً أن ذلك يعكس إفلاس الوفاق السياسي.

وقال الوزير البحريني، في تصريح صحافي، إن الأمين العام لجمعية الوفاق علي سلمان “رفع عنوان (التكامل مع القوى الثورية) في الوقت الذي كان يجب فيه إدانة الإرهاب والعنف بشكل صريح وواضح” مضيفا أن قيادات الوفاق “تفشل مجددا بإدانة العنف”.

وأضاف الشيخ خالد “أن ما تقوم به قيادات الوفاق يعكس إفلاسها واستمرار فشلها في اثبات جديتها ومسؤوليتها الوطنية خاصة أن التصعيد في العنف هو استهداف لمبادرة استكمال حوار التوافق الوطني وهو الأمر الذي يتزامن مع كل دعوة للحوار”.

واستنكر وزير العدل ما يفرزه الخطاب من شق صف المجتمع عن “طريق تقسيم الناس إلى معسكرين أو استعمال وصف الثورة أو بث الكراهية تجاه رجال الأمن أو بالخلط المتعمد بين الإرهابي والمتظاهر أو الترويج الكاذب بتوقف الحياة العامة”.

يذكر أن مملكة البحرين شهدت على مدى اليومين الماضيين أعمال شغب وتخريب وأعمال عنف في بعض المناطق راح ضحيتها رجل أمن توفي اليوم فيما أصيب آخر في تفجير قنبلة الليلة الماضية.

سمير رجب: دعوات المرشد الإيراني وراء استهداف الشرطة

من جانب آخر، قالت وزارة الداخلية البحرينية إن ما يقارب 20 ألف شخص شاركوا في مسيرة شهدها شارع البديع شمال المنامة الأحد. فيما اعتبرت سميرة رجب، وزيرة الإعلام البحرينية، السبت، إن حادثتي حرق سيارة للشرطة على أيدي “إرهابيين” يرتبط بدعوات المرشد الأعلى لإيران، علي خامنئي.

وأضافت في بيان صحافي أن المسيرة شهدت تجاوزات ومخالفات قانونية حيث “ردد بعض المشاركين هتافات مخالفة للقانون” كما قامت مجموعة بالخروج عن خط سير المسيرة والاتجاه نحو شارع الشيخ خليفة بن سلمان ما استدعى التعامل معهم وفق الضوابط القانونية.

وأوضحت رجب بحسب ما نقلته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية: “دعوات خامنئي للبحرينيين بالصمود والتي أطلقها قبل أيام، مرتبطة بحادثتي إحراق سيارتين للشرطة.”

ونقلت الوكالة على لسان رجب قولها: “إنها آخر الدعوات التي أطلقها مرشد الجمهورية الإيرانية خلال لقائه وفدا من تنظيم 14 فبراير،” وهو التنظيم الذي وصفته رجب بـ”التنظيم الإرهابي”.

المعارضة ترفض العنف وتدعو لتحقيق محايد

بدورها، أكدت المعارضة البحرينية في بيان حصلت شبكة “إرم” على نسخة منه، موقفها الثابت من إدانة أي حادث تفجير، مشددة على رفضها لهذه الممارسات من أي جهة كانت.

وطالبت المعارضة بلجنة تحقيق محايدة للتحقيق في مثل هذه المعلومات التي تتحدث عن تفجيرات، مشددة على تمسكها التام بالنهج السلمي في حراكها المطالب بالتحول الديمقراطي، وهو خيار شعب البحرين، داعية إلى الاستمرار في الالتزام بالعمل السلمي في الحراك المطلبي.

وأكدت على أن الحل في البحرين بالاستجابة العادلة لمطالب شعبنا وهو السبيل لحماية بلدنا من هذه المخاطر وصون وحدتنا الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث