الرياض تحاول كسر الجليد مع واشنطن

الرياض تحاول كسر الجليد مع واشنطن
المصدر: الرياض- (خاص) من ريمون القس

تأتي زيارة وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز إلى الولايات المتحدة الأمريكية كمحاولة لكسر البرود الذي طال العلاقات بين الحليفين الإستراتيجيين في الآونة الأخيرة.

وشاب العلاقات بين البلدين في الأشهر الماضية فتور بسبب الاختلافات في السياسات الإقليمية، إذ أثارت المفاوضات السرية التي تجريها الولايات المتحدة مع إيران حفيظة السُّلطات السعودية، وخاصة أن تلك المفاوضات تجري دون الرجوع إلى المملكة.

كما ساهم اختلاف نهج البلدين في التعامل مع الحرب الدائرة في سوريا بخلق فجوة في العلاقات، حيث تحاول المملكة دعم المعارضة المسلحة في سوريا بكل أطيافها، في حين تتحفظ الولايات المتحدة على دعم من تصفهم بالجماعات الإرهابية في سوريا.

ووقع خلاف بين البلدين بعد توجه الرياض إلى تمويل صفقة أسلحة روسية لمصر، وذلك تعويضاً عن وقف جزء من المساعدات الأمريكية للقاهرة عقب عزل محمد مرسي.

والتقى وزير الداخلية السعودية، الذي يعتبر حليفاً مهماً وقوياً للولايات المتحدة الأمريكية، خلال زيارته للعاصمة الأمريكية التي بدأها الإثنين، عدداً من المسؤولين الأمريكيين، منهم وزير الأمن الداخلي الأميركي جي جونسون، ورئيس وكالة الأمن القومي الأمريكي الفريق كيث الكساندر، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ورئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جون برينان، ومساعد وزير الأمن الداخلي الأمريكي توم ويرك، وزير الخزانة الأميركي جاك ليوي، ووكيل الوزارة ديفيد كوهين.

وكان وزير الخارجية السعودي، سعود الفيصل، أكد في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 على عدم وجود مشاكل بين السعودية والولايات المتحدة، وأن الخلافات الأخيرة في السياسات مع واشنطن كانت تتعلق في أغلبها بالتكتيكات وليس بالأهداف.

في حين اعترف وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الذي وصل إلى العاصمة السعودية في تشرين الثاني /نوفمبر 2013، بوجود خلافات بين الولايات المتحدة وحلفائها العرب، ولكنه أكد على أن الأهداف مشتركة بين الجانبين.

وعلى الرغم من أن التصريحات الرسمية لمسؤولي البلدين تركز على التقارب، ونفي الخلافات، إلا أن تصريحات صحفية أجراها مقربون من العائلة الملكية في السعودية مع صحف أمريكية تظهر أن الرياض بدأت تستشعر تغيراً في السياسة الخارجية الأمريكية.

واعتبر محللون سياسيون إن التقارب الأخير بين الولايات المتحدة وإيران يعتبر خذلاناً لأكبر حلفاء أمريكا في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث