السيسي لا يستبعد الرئاسة

السيسي لا يستبعد الرئاسة
المصدر: إرم – (خاص)

أبدى وزير الدفاع المصري والقائد العام للجيش والقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي عدم ممانعته “ضمنياً” لخوض انتخابات الرئاسة المصرية مستقبلاً.

وأجاب السيسي حول سؤال إذا ما كان سيترشح للانتخابات مستقبلا قائلاً “لا جواب، دعنا نر ماذا تحمل لنا الأيام”.

وأضاف في حواره مع صحيفة السياسة الكويتية “لكل حادث حديث، دعونا نتحدث معكم عن مشكلات مصر، لعلكم تكونون خير رسول منا إلى بلدكم العزيز الذي أوصيكم به خيرا”.

وفي كلام مفصل حول ما إذا كان مرشحاً للرئاسة، في ظل الخلافات حول مؤيد ومعارض، وهل سيحظى بالقبول في حال ترشحه، قال السيسي “وهل سيكون مرضيا لكل الناس هذا الأمر؟ هل سيرضي ذلك بعض القوى الخارجية؟ وهل سيعني هذا بالنسبة لي العمل على إيجاد حلول لمشكلات مصر؟ على كل حال دعونا نر ماذا تحمل الأيام لنا”.

وفي سؤاله حول الأوضاع الراهنة في مصر حالياً والمواجهات مع أنصار الإخوان المسلمين في مختلف الميادين، أكد قائد القوات المسلحة أن الأمر حسم، وأن الجميع اقتنع أن ما حدث هو ثورة وليس انقلاباً عسكرياً.

وأضاف “بعض الدول التي كانت تؤيد حكم (الاخوان) وممارساتهم المتسلطة أدركت اليوم أن ما جرى في 30 يونيو لم يكن انقلابا عسكريا إنما هو ثورة شعبية ضد حكم لفظته الناس، أما ما ترونه حاليا فهو مجرد تداعيات سهلة وبسيطة، ولن تؤثر في الوضع أو تغير في الأمر شيئاً”.

كما أكد عبد الفتاح السيسي أن بلاده لن تقطع العلاقات سواء مع الولايات المتحدة الأمريكية أو الاتحاد الأوروبي، خاصة في ظل التقارب الروسي والعلاقات الجديدة من الناحية الدبلوماسية والعسكرية.

وقال “هذا (قطع العلاقات) غير وارد، إذ ليس من الحكمة أن تكون على علاقة مع هذا أو ذاك وتغير تحالفاتك جراء مواقف معينة، وهذه ليست سياسة الدول التي تحكمها الفطنة والحكمة، كما أنه ضد منطق الأمور”.

ثم أكمل موضحاً: “نحن نسعى إلى علاقات متوازنة مع الجميع، مع كل الدول، علاقات تقوم على الاحترام المتبادل وعدم التدخل بالشؤون الداخلية وعدم الاملاء”.

وختم وزير الدفاع المصري كلامه قائلا في رسالة إلى الكويت “عليكم ان تحافظوا عليه، ولا تجعلوه في مهب الريح، فأنتم بخير، بل بألف خير”.

وأضاف “لا يغرنكم حديث البلاغة الزائفة، أو أي حديث موتور ومتمصلح، والله إنني كنت أخاف على دول الخليج مثلما كنت أخاف على بلادي، لذلك احفظوا بلادكم حتى لا تخسروا نعمة الأمان والأمن والاستقرار والعيش الكريم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث