جريمتا الرياض والدمام تصدمان السعوديين

جريمتا الرياض والدمام تصدمان السعوديين
المصدر: إرم- (خاص) من قحطان العبوش

هيمن خبر مقتل ابن أحد أشهر الدعاة في السعودية خلال مشاجرة، وقتل سوداني مقيم لزوجته وأولاده قبل أن ينتحر، على اهتمام السعوديين، الثلاثاء، على وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن أنس ابن الداعية المعروف محمد المنجد، لقي مصرعه الإثنين في الدمام، عقب تعرّضه للطعن من قِبَل شخص في مشاجرة بينهما.

ونعى كبار علماء المملكة ودول الخليج مقتل ابن الداعية المنجد، ومنهم الدكتور ناصر العمر، وعمر المقبل، وسلمان العودة ونبيل العوضي ومحمد العريفي.

وعلى حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، قال الداعية السعودي محمد العريفي: “أعزي فضيلة الشيخ محمد المنجد في وفاة ابنه الشاب الصالح حافظ القرآن أنس المنجد، وأسأل الله أن يخلف على أهله بخير، ويرفع درجته في الجنة”.

وقال الداعية الكويتي نبيل العوضي في تغريدة: “أحسن الله عزاءكم شيخ محمد المنجد في وفاة ابنكم أنس المنجد غفر الله له ورحمه وجمعكم به في الجنة وأعانكم في مصابكم”.

وعلى موقع “تويتر” أطلق مدونون، الثلاثاء، أكثر من هاشتاغ يتعلق بمقتل أنس المنجد ولقيت جميعها تفاعلاً من المغردين في السعودية ودول الخليج عموماً، وفي أغلبها تقدم التعازي لعائلة القتيل.

من جهة أخرى، شهدت منطقة الرياض جريمة مروعة قتل فيها خمسة أشخاص من عائلة واحدة عندما أقدم مقيم سوداني، الإثنين على قتل زوجته وأطفاله الثلاثة قبل أن ينتحر.

وقالت وسائل الإعلام المحلية إن المقيم السوداني يبلغ من العمر 46 عاماً ويعاني من اضطرابات نفسية، وأنه أقدم على نحر زوجته البالغة من العمر 44 عاماً وقتل أولاده الثلاثة البالغة أعمارهم ما بين السنتين والسبع سنين.

وعلى موقع “تويتر” أطلق مدونون، الثلاثاء، هاشتاغاً يحمل عنوان “سوداني يقتل زوجته وأولاده وينتحر” لتتفاعل معه أعداد كبيرة من المغردين رغم مرور ساعات على إنشاء الهاشتاغ.

وأشارت تغريدات إلى تفاصيل الخبر وحاولت تقديم ما هو جديد لفك لغز الجريمة المروعة، فيما لفتت الكثير من التغريدات إلى انتشار الجريمة في المجتمع السعودي ودور المخدرات في ذلك.

وقال مدون يدعى “فيصل الشنيفي” في تغريدة: “وش هالمجرمين بالمجتمع كل أسبوع يطلع لنا أبوملعقه من تحت الأرض”؛ في إشارة إلى جريمة قتل وقعت في أحد شوارع الرياض في وقت سابق من هذا الشهر وكان القاتل فيها يتعاطى المخدرات ويلقب بـ”أبي معلقة”.

وتثير الجرائم التي يكون أحد أطرافها وافداً أجنبياً في السعودية الكثير من الجدل والمطالبة بترحيل الأجانب من المملكة التي يعيش فيها نحو عشرة مليون وافد أجنبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث