المرضى النفسيون يواجهون معاملة سيئة في السعودية

المرضى النفسيون يواجهون معاملة سيئة في السعودية
المصدر: الرياض- (خاص) من ريمون القس

كشف تقرير حديث أن المرضى النفسيين في المملكة يواجهون معاملة سيئة من قبل المصحات النفسية التي يقيمون فيها، أو من قبل ذويهم، تتمثل في التكبيل والتعرية والضرب في بلد يريد أن يعزز مكانته في مجال الاهتمام بحقوق الإنسان.

ومعظم نزلاء المصحات النفسية من الذكور، حيث تمتنع الأسر السعودية عن إرسال البنات إلى هذه المصحات خوفاً على سمعتها، وهي قضية مثارة باستمرار في وسائل الإعلام المحلية.

وقال تقرير حقوقي صادر عن هيئة حقوق الإنسان السعودية إنه رصد في منطقة مكة المكرمة مؤخراً عدة انتهاكات لحقوق المرضى في مستشفيات الصحة النفسية، بالإضافة لما يتعرض له هؤلاء من تقصير في الاهتمام والتعامل من قبل مجتمعهم وأسرهم.

ويواجه عدد من المرضى النفسيين في منطقة مكة المكرمة جملة من الانتهاكات المتمثلة في خلع الملابس، أو عدم نظافة ما يرتدونه، إضافة إلى تكبيل أيدي عدد منهم، وضرب آخرين، وتجويعهم، سواء في مستشفيات الصحة النفسية بالمنطقة أو من قبل الأهل والمجتمع.

وكشف تقرير للهيئة أن حقوق المصابين باضطرابات نفسية تُنتهك سواء من أسرة المريض أو في مؤسسات الصحة النفسية والمستشفيات وكذلك المجتمع، إذ يتعرض عدد من المصابين باضطرابات نفسية للنبذ من المجتمع، ولا يتلقون ما يحتاجون إليه من رعاية، ويبعدون عن أعين الناس، حيث يتركون شبه عراة أو في ملابس بالية ويشد وثاقهم ويضربون ويتركون جوعى.

وأشار التقرير إلى أن حال المرضى في كثير من المصحات النفسية أفضل بقليل؛ إلا أنه تمارس بحقهم انتهاكات مثل تكبيلهم بأصفاد معدنية، وحبسهم في أسرة مثل الأقفاص، وحرمانهم من الملبس أو الفراش اللائق أو المياه النقية أو المراحيض النظيفة، بالإضافة إلى تعرضهم للإساءة في المعاملة والإهمال؛ علاوة على ما يتعرضون له من التمييز بصورة يومية من قبل أهاليهم، حيث يحظرون عليهم التعليم أو العمل أو الزواج وإنجاب الأطفال، وغيرها من الحقوق.

وأوصى التقرير بمنح المرضى النفسيين كامل حقوقهم دون استجداء لها وزيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات العامة والتخصصية ومستشفيات التأهيل الطبي والنفسي والعلاج من الإدمان.

وتثير وسائل الإعلام المحلية باستمرار قضية المرضى ومعاملتهم في المصحات وبين أسرهم، لا سيما المريضات الإناث، اللواتي يمكثن في سجن الأهل لسنوات طويلة، تنتهي بموت المريضة في كثير من الأحيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث