حراك دبلوماسي مكثف بين نواكشوط والرياض

حراك دبلوماسي مكثف بين نواكشوط والرياض
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

شهدت الأسابيع الأربعة الأخيرة حركة دبلوماسية نشطة وغير مسبوقة بين موريتانيا والمملكة العربية السعودية، فخلال الفترة الفاصلة بين 11 شباط / فبراير الماضي ومنتصف آذار/ مارس الحالي، أجرى السفير السعودي بالعاصمة الموريتانية نواكشوط سعود بن عبد العزيز الجابري أكثر من 13 لقاء، شملت الرئيس محمد ولد عبد العزيز ومجموعة كبيرة من أعضاء الحكومة والمسؤولين السامين، فيما توجه إلى الرياض في الفترة ذاتها ثلاثة من أعضاء الحكومة الموريتانية.

لقاءات السفير السعودي شملت مسؤولين آخرين، فضلا عن الرئيس، وهم وزراء الخارجية، والتجارة والصناعة، والاقتصاد والتنمية، والصيد، والاتصال، والمفوضة المكلفة بحقوق الإنسان، ورئيس الجمعية الوطنية.

فيما زار الرياض في الفترة نفسها وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد النيني، والتعليم العالي البكاي ولد عبد المالك، والثقافة والشباب والرياضة فاطمة فال بنت أصوينع.

تكثيف اللقاءات بين المسؤولين الدبلوماسيين والاقتصاديين الموريتانيين والسعوديين يأتي بعد وقت وجيز من احتضان نواكشوط منتدى للاستثمار حضره إلى جانب عدد كبير من رجال الأعمال الخليجيين وزير المالية السعودي، وتم خلاله التوقيع على اتفاقيات اقتصادية كبيرة بين الحكومة الموريتانية ومستثمرين سعوديين.

ولا يستبعد مراقبون محليون، أن تكون لسخونة محور نواكشوط الرياض علاقة بالتحضيرات الجارية لقمة الكويت التي تأتي في ظرف تشهد فيه العلاقات بين الدول العربية اصطفافات وتوترات لها علاقة بالملف المصري، فضلا عن محورية الدور الذي يمكن أن تلعبه موريتانيا إفريقيا فيما يخص رفع التجميد عن عضوية مصر في الاتحاد الإفريقي الذي تتولى موريتانيا حاليا رئاسته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث