شيعة السعودية يرفضون رفع السلاح ضد الدولة

شيعة السعودية يرفضون رفع السلاح ضد الدولة
المصدر: إرم - (خاص) من أحمد الساعدي

أعلن عدد من كبار علماء الشيعة شرق المملكة العربية السعودية رفضهم لرفع السلاح بوجه الدولة أو المجتمع، على خلفية مقتل شابين واثنين من رجال الشرطة في عمل مسلح في بلدة العوامية التابعة لمحافظة القطيف.

وقال 10 من رجال الدين البارزين في الأحساء والقطيف في بيان صادر الأحد “إن أي استخدام للسلاح والعنف في وجه الدولة أو المجتمع مدان ومرفوض .. ولا يحظى بأي غطاء ديني أو سياسي”.

وألمح البيان إلى أن نهج استخدام السلاح في وجه الدولة لا تقوم به إلا الجماعات والتيارات المتطرفة “التي تمارس الإرهاب والعنف تحت عناوين دينية وسياسية”. وحذر الموقعون شباب المنطقة من الانجراف خلف توجهات العنف والتطرف “فهو لا يحل مشكلة ولا يحقق مطلبا”. وعللوا موقفهم بأن العنف لن يساهم إلا في تعقيد المشاكل وتحقيق مآرب الأعداء الطامعين، وفقا للبيان.

وقال علماء الدين إن سيرة أهل البيت ومنهج الفقهاء ومراجع الدين تؤكد باستمرار على حفظ وحدة الأمة ورعاية المصلحة العامة ورفض أي احتراب داخلي بين المسلمين.

ويتزامن البيان مع مبادرة أهلية يجري التداول بشأنها بين شخصيات دينية واجتماعية من جهة ومسؤولي الدولة من جهة أخرى وتهدف إلى إنهاء التوتر في بلدة العوامية. ولاقت المبادرة التي يقودها الشيخ جعفر الربح قبولا متزايدا وسط أبرز الفعاليات الدينية والاجتماعية في المنطقة.

وشهدت المنطقة منذ نحو 3 سنوات سقوط 20 شابا برصاص عناصر الأمن على خلفية المسيرات الاحتجاجية وعدد من المداهمات والحوادث الأمنية.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، الجمعة، أنها صنفت حزب الله السعودي و”الإخوان المسلمين” وجبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” وتنظيم القاعدة، ضمن الجماعات المتطرفة والإرهابية.

وتضمنت الجماعات تنظيم القاعدة وتفرعاته مثل النصرة، وداعش، وجماعة الإخوان المسلمين، وحركة أنصار الله، وحزب الله في الداخل والحوثيين في قائمة الداخلية الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث