بدرية طلبة.. امرأة فقيرة في “عمر وسلوى”

بدرية طلبة.. امرأة فقيرة في “عمر وسلوى”

القاهرة- أوشكت الممثلة بدرية طلبة على الانتهاء من تصوير مشاهدها ضمن أحداث فيلمها “عمر وسلوى”، تأليف سيد السبكي، وإخراج تامر بسيوني، بطولة كريم محمود عبد العزيز، سعد الصغير، والمغنية الشعبية بوسي، والراقصة الاستعراضية صافيناز، والذي يدور في إطار كوميدي.

وقالت بدرية: “أجسد دور فتاة من أسرة فقيرة، ترفض عمل شقيقتها الصغري التي تلعب دورها المغنية بوسي، في أحد الملاهي الليلية، وتحدث بينهما مواقف كوميدية، وأوضحت أن قصة الفيلم المختلفة كانت وراء مشاركتها في العمل”.

وعن رأيها في انتشار أفلام “الرقص”، أكدت أن التنوّع في السينما مطلوب، ومن غير المنطقي أن تقتصر الأفلام المعروضة على الأكشن فقط، ولكن لابد من التنوّع لإرضاء الذوق الجماهيري المختلف، وفي النهاية المشاهد صاحب الكلمة النهائية في نجاح العمل أو فشله.

وحول مقاييس النجاح، أكدت أن إيرادات الأفلام هي المقياس الوحيد في مصر، التي يتم من خلالها معرفة نجاح أو فشل العمل، وفي الواقع لا يلتفت المبدعون إلى قيمة العمل، أو جودته أو الرسالة التي ينقلها للمشاهد، والجميع يركز فقط على شباك التذاكر.

وعن فيلمها الأخير “جوازة ميري”، أبدت سعادتها بالعمل مع الممثلة ياسمين عبد العزيز التي اعتبرتها نجمة جيلها، وأكدت أن شخصية المرأة الأرستقراطية صاحبة الدم الخفيف التي قدّمتها خلال الأحداث، كانت إضافة لمشوارها التميثلي.

وعن رأيها في ندرة الممثلات الكوميديانات في مصر، أكدت أن الكوميديا من أصعب أنواع الفن التمثيلي، وتحتاج إلى مقومات خاصة في الأداء والتقمُّص والروح الخفيفة، وتابعت: “ليست كل ممثلة لا تتمتع بقدر عالٍ من الجمال أو جسدها ممتلئ تصلح للكوميديا”.

وحول ابتعادها عن البطولة المطلقة، أكدت أنها راضية عن مكانتها الفنية بين نجمات الكوميديا، ولا تفكر مطلقاً في خوض تجربة البطولة المطلقة لأنها تخضع لحسابات إنتاجية، وأكدت أنها تحاول تقديم أعمال تشبع رغباتها التمثيلية دون النظر إلى مساحة الدور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث