حرب شرسة بين رئيس الحكومة المغربية والصحافة

حرب شرسة بين رئيس الحكومة المغربية والصحافة

إرم – (خاص) من وداد الرنامي

انهال عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة المغربية، خلال تظاهرة حزبية، بوابل من الاتهامات والنعوت المهينة في حق الصحافة الورقية والمرئية والالكترونية، مما أثار الكثير من ردود الفعل في جولة جديدة من الحرب الناشبة بينه وبين الإعلام منذ توليه رئاسة الحكومة.

وانتهز عبد الإله بن كيران الكلمة التي ألقاها خلال الملتقى الوطني الرابع للكتّاب، لحزبه العدالة والتنمية، لوصف القناتين المغربيتين الأولى والثانية بـ “المشوشتين” على العمل الحكومي لأسلوبها في تغطية مختلف الأحداث وبأنهما تساهمان في التآمر عليه وعلى حزبه.

كما اتهم بعض المنابر الإعلامية الالكترونية والورقية التي تنتقد العمل الحكومي بأنها “باعت الطرح”، وهو تعبير مغربي يقصد به أنها خانت مبادئها وأصبحت مأجورة للنيل من التجربة الحكومية. وذكرها بالاسم: صحيفتي “النهار” المغربية والصحراء المغربية والموقع الإخباري “هسبريس”.

ويأتي هذا الانتقاد الإعلامي لرئيس الحكومة في توقيت غير مناسب، نظراً للمراتب الدنيا التي أصبحت تحتلها حرية الصحافة في المغرب على المستوى الدولي، إذ صنف في المرتبة 147 من أصل 197 دولة بناء على التقرير الذي أصدرته منظمة “فريدم هاوس” مؤخرا، وسبقه تقرير لمنظمة “مراسلون بلا حدود” الذي منح المغرب الرتبة 136 من أصل 180 بلدا.

وتعرف هذه الحرب بين “بن كيران” وحكومته والصحافة المغربية صولات وجولات، ففي الوقت الذي يرصد الإعلام كل هفوات الحكومة، ويغطي تحركات الشارع تجاه الخروقات وملفات الفساد، لا يفوت رئيس الحكومة ووزرائه فرصة للنيل من الإعلاميين.

وسبق لبن كيران أن تعامل بحدة مع مجموعة من الصحفيين خلال حوار تلفزيوني قائلاً لأحدهم “من تكون أنت حتى تحاسبني؟”، وتمت متابعة صحفيين بقانون الإرهاب، لأول مرة في المغرب، كمصطفى الحسناوي المحكوم بثلاث سنوات سجنًا نافداً وكذا علي انزولا الذي يتابع.

كما يتعرّض الصحفيون يوميا للتعنيف أثناء أداء مهامهم، ولعل أطرف واقعة هي طرد الحبيب الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان لصحفية من مقر البرلمان بسبب مظهرها.

كما سبق لأبو زيد الإدريسي النائب البرلماني عن نفس الحزب مطالبة الحكومة بالتعامل مع الإعلام بمنطق “الردع والصرامة والعين الحمراء”.

ويتوج عبد الإله بن كيران وحكومته علاقة متوترة مع الإعلام بالتهرب من إصدار القانون الجديد للصحافة الـ”خالي من العقوبات السالبة للحرية” كما جاء في تصريح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة في بداية توليه مهمته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث