المالكي يتقدم في البصرة والخلاف يعصف بالكرد

المالكي يتقدم في البصرة والخلاف يعصف بالكرد
المصدر: إرم ـ (خاص) من أحمد الساعدي

كشف مصدر في مفوضية الانتخابات بمحافظة البصرة جنوب العراق، عن حصول قائمة رئيس الوزراء نوري المالكي على 12 مقعداً بفاريق كبير عن بقية منافسية، مضيفاً أن ائتلاف المواطن بزعامة عمار الحكيم حل ثانياً بحصوله على 7 مقاعد، وحصل ائتلاف الأحرار بزعامة مقتدى الصدر على 3 مقاعد.

وأضاف المصدر في حديثه لـ “ارم” أن “المقاعد النيابية الثلاثة المتبقية من حصة البصرة وزعت على الائتلافات والكيانات السياسية الأخرى المشاركة في الانتخابات”.

وقال المصدر أن الاتحاد الوطني الكردستاني في مباحثاته مع الحزب الديمقراطي الكردستاني لتشكيل حكومة الإقليم كان يدعو دائماً الى انتظار نتائج الانتخابات العراقية العامة ليستطيع تحديد موقفه داخل الإقليم ولكن إصرار حزب بارزاني على سرعة تشكيل الحكومة وإعلانه تسمية رئيس برلمان الإقليم ونائبه جعلت الاتحاد يقطع المباحثات ويهدد باتخاذ موقف المعارض، مجدداً مطالبته بالحصول على منصب وزارة الداخلية او البيشمركة، بالإضافة الى مناصب نائب رئيس وزراء ونائب رئيس الإقليم في تشكيلة حكومة كردستان الثامنة فضلاً عن استحقاقه الانتخابي.

ومع ظهور هذه النتائج وغيرها، كشفت صحيفة عراقية عن مفاوضات يجريها الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني مع ائتلاف دولة القانون، من أجل وضع الخطوط العريضة للعلاقة بين الاثنين بمعزل عن القوى الكردستانية الأخرى.

وفي سياق آخر، اتهم الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني تركيا ببيع نفط كردستان بالاتفاق مع حزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني بـ “أبخس الأثمان”.

وقال سكرتير المجلس المركزي لحزب الاتحاد الوطني عادل مراد في بيان له إن “تركيا تتدخل بشكل سافر في الأوضاع الداخلية للعراق ومنطقة كردستان للتحكم في قراراته السياسية وثرواته الطبيعية”، لافتاً إلى أنها “تسعى لبيع نفط كردستان بالتعاون مع الحزب الديمقراطي بأبخس الاثمان دون علم المواطنين”.

من جهته، قال عضو ائتلاف دولة القانون علي الشلاه، أن منصب رئيس الجمهورية أو أي منصب رئاسي آخر هو ليس حكراً لأحد، مشيراً إلى أن التوافقات السياسية ونتائج الانتخابات هي من تحدد أي منصب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث