صور.. انطلاق مؤتمر “حوار الحضارات والثقافات” في البحرين

صور.. انطلاق مؤتمر “حوار الحضارات والثقافات” في البحرين
المصدر: المنامة- (خاص) من أحمد الساعدي

تنطلق فعاليات مؤتمر “حوار الحضارات والثقافات”، الاثنين، في البحرين بمشاركة نحو 150 من نخبة المفكرين ورجالات الفكر والثقافة يمثلون أكثر من 15 دولة إلى جانب 350 شخصية دينية وأكاديمية وفكرية وأدبية محلية.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن رئيس اللجنة العليا المنظمة الشيخ خليفة بن حمد آل خليفة قوله إن المؤتمر -الذي يعقد برعاية عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة ويستمر ثلاثة أيام -يستقطب نخبة من المنظمات والهيئات الدولية ومشاركات واسعة من مختلف المؤسسات الدينية في العالم على اختلاف أديانها وعقائدها ولفيف من المؤسسات الثقافية والأكاديمية.

من جهتها، رحبت المعارضة البحرينية بالمشاركين في المؤتمر، مؤكدة أن كافة قنوات الحوار المجتمعي والسياسي بينها وبين النظام باتت مغلقة.

وقالت في بيان لها، الأحد، إن: “سياسة نظام البحرين وتعاطيه مع الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت في 2011 ولدت العديد من مظاهر العنف المؤسفة”، مشيرة إلى أن النظام يقوم بعملية قمع ممنهج وواسع في البحرين سوف تكون له انعكاساته الاجتماعية والسياسية الوخيمة إذا ما استمر على ما هو عليه وبنفس الوتيرة.

وأكدت المعارضة البحرينية على أن البحرين بحاجة ماسة إلى البدء بحوار جاد بسبب ما تعيشه من أزمة اجتماعية وسياسية خانقة وانقسام طائفي مقيت”، مبينة أن هذا الحوار يجب أن ينطلق على أرضية القاعدة “الشعب مصدر السلطات جميعا”.

بدوره، دعا “التجمع الوطني الديمقراطي ـ الوحدوي” المشاركين في مؤتمر “حوار الحضارات” المنعقد في المنامة إلى: “مناقشة الاضطهاد الطائفي للطائفة الشيعية في البحرين، وعدم الانخداع بشعارات نظام دكتاتوري لا يحترم إرادة شعبه ويسعى إلى تضليل الرأي العام الدولي بحملة علاقات عامة”؛ وفق تعبيره.

ودعا “الوحدوي”، في بيان، الاثنين، إلى: “إقامة الفعاليات السلمية التي توضح للمشاركين في حوار الحضارات حقيقة ما يحصل في البحرين من ثورة ضد النظام وليس كما تروج شركات العلاقات العامة التابعة للنظام”.

وشدد على أن: ” النظام الذي يهدم أكثر من 35 مسجداً ويميّز في الوظائف والتوظيف ويعطّل ممارسة الطقوس الدينية ويمارس الاضطهاد الطائفي ضد الطائفة الشيعية هو لا يحترم الحريات الدينية، وهذا ما أشارت إليه المنظمات الدولية”؛ على حد قوله.

وأكد “الوحدوي أن النظام البحريني: “فاقد للمصداقية في ظل استمرار رفضه أو تعطيله لحوار داخلي حقيقي يفضي لقيام نظام حكم ديمقراطي وبالتالي، فلا يمكن لمن فقد مصداقيته الحديث عن حوار حضارات وهو من يمارس الاضطهاد الديني والسياسي ضد الطائفة الشيعية، ويسعى إلى الاختباء وراء شعارات حماية الأقليات في مجتمع لا تعاني فيه الأقليات من مشاكل تحتاج إلى حلول”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث