سياسيون لـ”إرم”: السلفيون سيقاطعون الانتخابات الرئاسية المصرية

سياسيون لـ”إرم”: السلفيون سيقاطعون الانتخابات الرئاسية المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد عبد المنعم

توقع سياسيون مقاطعة القواعد السلفية للانتخابات الرئاسية المصرية المقررة في 26 و27 أيار/مايو الجاري على الرغم من إعلان الدعوة السلفية وحزب النور دعمهما للمشير عبد الفتاح السيسي في السباق الرئاسي، لصعوبة التزام كل القواعد السلفية بهذا القرار، كما حصل عندما لم تتبع موقف الهيئة العلية لحزب النور في الاستفتاء الأخير على الدستور وقررت مقاطعته رغم إعلان الحزب الحشد للتصويت بـ”نعم ” عليه، وهو ما سيتكرر في الانتخابات المقبلة.

وفى هذا الإطار قال نائب رئيس حزب الوطن السلفي الدكتور يسري حماد إن السلفيين قرروا مقاطعة الانتخابات الشكلية الهزلية لرئاسة الجمهورية ولن يشاركوا فيها، مشيرا إلى أن حزب النور والدعوة السلفية لا يمثلان كل التيار السلفي في مصر ومن ثم دعوتهما لتأييد السيسي في الانتخابات لن تجدي؛ وفق قوله.

وأضاف حماد فى تصريحاته لـ”إرم ” أن الدعوة السلفية وحزب النور لم يستطيعا الحشد في الاستفتاء الأخير على الدستور والذي قررا المشاركة فيه والتصويت عليه بـ”نعم “، كما أن المحافظات المحسوبة على التيار السلفي كانت نسبة المشاركة فيها لم تتجاوز الـ4% وهذا يدل على عدم اتصال الدعوة بالقواعد السلفية من الأساس.

وأشار نائب رئيس حزب الوطن إلى أن نائب رئيس الدعوة السلفية الدكتور ياسر برهامي وعد المشير عبد الفتاح السيسي بتأييد السلفيين له فى الانتخابات الرئاسية منذ اغسطس الماضي، وهذا ما أكدته العديد من المصادر داخل الدعوة ذاتها كما جرى وعد السيسي بالحشد له ولكن شعبية الدعوة والنور تتآكل وسيقاطع السلفيون هذه الانتخابات الشكلية الهزلية.

ومن جانبه قال الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية أحمد بان، إن القواعد السلفية لم تتبع موقف الهيئة العليا لحزب النور في الاستفتاء على الدستور، كما انه يتصور أن “النور ” لا يسيطر فعلياً على التيار السلفي العام، وسيطرته ليست إلا على ثلث فقط وقدرته على تحريكها ليست قوية.

وأشار بان في تصريحاته لـ”إرم ” إلى أن قواعد السلفيين بعيدة عن ” النور ” والدعوة السلفية بسبب الدعاية الإخوانية وبعض القرارات التي ل اتروق له، مشيراً أن التيار السلفي أكبر من الدعوة السلفية وحزب النور، والتيار العام للسلفيين أقرب للإخوان أكثر من النور وهم يعلمون ذلك وبالتالي لا يسيطرون على قاعدة التصويت.

وأوضح الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية أن موقف التيار السلفي العام فيما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي هو مقاطعة التصويت؛ لتصورهم أن الاشتراك في الانتخابات يضفي شرعية 30 يونيو، لأنهم يرون أن ماحدث هو إنقلاب على الشرعية؛ على حد وصفهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث