سياسيون يتوقعون تزايد أعمال العنف في مصر

سياسيون يتوقعون تزايد أعمال العنف في مصر
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد عبد المنعم

توقع سياسيون مصريون تزايد أعمال العنف والعمليات “الإرهابية” من قبل جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها خلال الفترة المقبلة، معتبرين أن التفجيرات التي شهدتها القاهرة وسيناء الجمعة، خير دليل على ذلك.

وأكدوا على أن هذه الأعمال “ستتسم بالعشوائية خلال الفترة المقبلة، خصوصا قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 26 و 27 أيار/ مايو الجاري”، مشيرين إلى أن جماعة الإخوان “تهدف من خلال هذه التفجيرات إلى تعطيل خارطة الطريق، كي تستمر الفوضى في البلاد، ما يستدعي تكاتف الشعب المصري لمواجه هذا الإرهاب والقضاء عليه” .

وقال النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية, المستشار يحيى قدري, إن “التفجيرات التي شهدتها مصر الجمعة في سيناء والقاهرة، تؤكد على أن المواجهة مع الإرهاب تزداد قسوتها يوما بعد الآخر” .

وأضاف قدري في تصريحات خاصة لـ”إرم”: مهما أجرم الإخوان وحلفاؤهم، ومهما حاولوا إرهابنا، لن ترحمهم الدولة، ولن يرضى عنهم الشعب، ولن يثنينا ذلك عن تنفيذ خارطة الطريق التي رسمناها في ثورة ٣٠ حزيران/ يونيو، وعليهم أن يدركوا أنه مهما طال عمر إرهابهم، فإنة قصير جداً، وسيندحر، ولن يقدر أبدا على إسقاط الدولة المصرية” .

من جانبها، دانت المتحدثة الرسمية باسم حملة “تمرد”، إيمان المهدي، التفجيرات التي شهدتها محافظة جنوب سيناء ومجمع محاكم مصر الجديدة، الجمعة .

وطالبت المهدي في تصريحات خاصة لـ”إرم”، المصريين بالتكاتف في هذه المرحلة الحرجة، مشيرة إلى أن “تمرد تحمل المسؤولية إلى كل من يهاجم المؤسسات الأمنية لزعزعة استقرار مصر.”

وأضافت أن “مثل هذه العمليات تزيد الشعب صلابة. تعرضنا إلى مثل هذا الإرهاب في تسيعينات القرن الماضي وانتصرنا عليه”، معتبرة أن “تيار الإسلام السياسي لا يترك فرصة لإرهاب الدولة ومحاولة إسقاطها إلا ويستغلها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث