مصادر: التحالف الشيعي سيتفق على رئيس للحكومة العراقية

مصادر: التحالف الشيعي سيتفق على رئيس للحكومة العراقية
المصدر: بغداد- (خاص) من أحمد الساعدي

قالت مصادر سياسية مقربة من التحالف الشيعي، إن زعيم كتلة المواطن عمار الحكيم ومقتدى الصدر زعيم التيار الصدري سيتفقان على مرشح لرئاسة الحكومة العراقية خلافاً للرئيس المنتهية ولايته نوري المالكي، فيما رجح سياسي أن يلجأ التحالف الشيعي للبحث عن مرشح تسوية خلفا للمالكي.

وأضافت المصادر لـ”إرم” أن النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية العراقية التي أعلنت من قبل منظمات مراقبة الانتخابات هي الأقرب إلى الواقع، لكن بتعديل بسيط لا يتجاوز إضافة أو حذف مقعد إلى المقاعد التي حصلت عليها الكتل.

ووفقا للنتائج الأولية؛ حصل ائتلاف «دولة القانون» بزعامة المالكي على 67 مقعدا، فيما حصل ائتلاف «دولة المواطن» بزعامة الحكيم على 48 مقعدا، كما حصل حليفه «تكتل الأحرار» التابع للتيار الصدري بقوائمه الثلاث على 33 مقعدا، مما جعل تحالف «الصدر – الحكيم» يحصل على الأغلبية داخل التحالف الوطني الشيعي بواقع 81 مقعدا، مقابل 67 مقعدا «لدولة القانون».

وأكدت المصادر بأنه يجب الالتزام بالاتفاق بين أطراف التحالف الوطني بالاحتكام إلى صناديق الاقتراع لتسمية رئيس الوزراء، فإذا فاز المالكي بالأغلبية فسيضمن ذلك ولايته الثالثة على رئاسة الوزراء وسيكون مرشحا عن التحالف، والعكس من ذلك سيكون مطبقا لو فاز تحالف «الصدر – الحكيم» ويسمي رئيس الوزراء.

بدوره، استبعد رئيس ائتلاف “أوفياء للوطن” العضو السابق في ائتلاف المالكي، عزت الشابندر، أن يتمكن المالكي من العودة لسدة الحكم، مضيفاً: “توقعاتنا أن المالكي سيفوز بشكل انتخابي متميز انتخابي، لكن يصعب عليه الفوز برلمانيا لتشكيل الحكومة”.

وأوضح النائب عزت الشابندر في حديث لـ”إرم” أن المالكي لن يفوز برئاسة الحكومة بسبب المشاكل التي خلقها مع مختلف الكتل السياسية، لافتاً إلى أن الكتل السياسية ستلجأ إلى مرشح تسوية يحظى برضا الأغلبية السياسية؛ وفق تصريحاته.

وبشأن وجود أسماء مرشحة خلفاً للمالكي من قبل التيار الصدري والحكيم، قال الشابندر: “الأسماء المعروفة التي تتنافس على منصبرئاسة الوزراء لن تفوز، بل سيبحث سادة الساحة السياسية عن مرشح تسوية”؛ حسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث