نتنياهو يعتزم سنّ قانون يرسّخ يهودية الدولة

نتنياهو يعتزم سنّ قانون يرسّخ يهودية الدولة

القدس المحتلة– أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو الخميس، أنه سيسعى لسن قانون يعرف إسرائيل بانها دولة يهودية، في خطوة من المؤكد أن تثير معارضة من المواطنين العرب الذين يشكلون خمس عدد السكان.

وقال نتنياهو في خطاب في تل أبيب “سأدعو (لسن) قانون أساسي يصف إسرائيل بأنها دولة الشعب اليهودي”، مشيرا إلى رفض الفلسطينيين لمطلبه بالاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، خلال محادثات السلام التي عقدت في الآونة الأخيرة.

ويخشى الفلسطينيون أن يؤدي هذا الوصف، إلى التمييز ضد أقلية عربية كبيرة داخل إسرائيل، تشكل نحو خمس عدد سكانها وإلغاء أي حق لعودة اللاجئين الفلسطينيين منذ حرب عام 1948 إلى إسرائيل الحالية.

ومن شأن إقدام إسرائيل على ترسيخ وضعها كدولة يهودية في قانون -وهو تعريف تضمنه إعلان قيامها في عام 1948- أن يزيد من تعقيد أي محاولات لاستئناف مفاوضات السلام المتعثرة بسبب هذه القضية وقضايا أخرى.

وكان نتنياهو يتحدث في القاعدة التي وقع فيها إعلان قيام دولة إسرائيل، وقال “إن أولئك الذين يسعون لإقامة دولة فلسطينية ويرفضون الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية يتحدون حق إسرائيل في الوجود”.

وقال محمد بركة وهو مشرع من عرب إسرائيل عن قائمة حداش (الحزب الشيوعي العربي) إن التشريع الذي سيعلن إسرائيل دولة يهودية سيكون ذا طابع عنصري.

وأضاف “في الحقيقة فوجئت لعزمه تقديم ذلك كقانون أساسي… أتابع تصرفات نتنياهو في محادثات السلام وأعرف أنه لا يريد السلام … لكنه مضى بعيدا جدا في هذه النقطة”.

وقال بركة في بيان إن القانون المقترح يعتبر “استكمالا لمسلسل القوانين العنصرية… وهو عملية لتثبيت هذه السياسة وجعلها إلزامية بمعنى جعل العنصرية سياسة إلزامية لمؤسسة الحكم”.

وأضاف البيان “ما من شك أننا سنصعد نضالنا وندعو كل القوى الديمقراطية الحقيقية في الشارع اليهودي إلى أن تعلن موقفها من هذا القانون، وتنخرط في المعركة ضد هذا القانون العنصري الخطير”.

في المقابل، قال مسؤول إسرائيلي: إن سن قانون أساسي يعلن إسرائيل دولة يهودية سيكون خطوة رمزية إلى حد كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث