صور.. الفلسطينيون يشيعون شهداء أفرج الاحتلال عن رفاتهم

صور.. الفلسطينيون يشيعون شهداء أفرج الاحتلال عن رفاتهم
المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

شيع الفلسطينيون الأربعاء جثامين ثلاث شهداء، أفرجت قوات الاحتلال الاسرائيلي عن رفاتهم مساء الثلاثاء.

وشيع مئات الفلسطينيين، جثماني القائدين في كتائب الشهيد عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأخوين عادل وعماد عوض الله، بعد احتجاز الاحتلال الاسرائيلي رفاتهما منذ 16 عاما، فيما شيعت بلدة عقبا في طوباس جثمان الاستشهادي عز الدين المصري، المحتجز منذ العام 2001.

يذكر أن الاحتلال اغتال الأخوين عوض الله في منزل في بلدة ترقوميا، غرب مدينة الخليل، الواقعة جنوب الضفة الغربية، بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر 1998. فيما استشهد عز الدين المصري بتاريخ 982001 بعملية استشهادية داخل مطعم “سبارو” بالقدس المحتلة التي قتل فيها 18 مستوطنًا إسرائيليا وأصاب أكثر من 55 آخرين بجراح متفاوتة.

وانطلق موكب تشييع الشهيدين الأخوين عادل وعماد عوض الله، من منزل ذويهما في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية، باتجاه مسجد جمال عبد الناصر، لأداء صلاة الجنازة عليهما ومن ثم لمقبرة الشهداء في مدينة البيرة.

وهتف المشاركون، الذين رفعوا رايات حركة “حماس” وصورا للشهيدين عوض الله، للمقاومة الفلسطينية وكتائب القسام وطالبوا بالانتقام لدماء الشهداء، منادين بوقف التنسيق الأمني ووقف المفاوضات مع الاحتلال الاسرائيلي.

وفي عقابا، انطلق موكب تشييع المصري في جنازة عسكرية وشعبية جابت شوارع البلدة انطلاقا من مستشفى طوباس الحكومي وصولا إلى منزل ذويه، ومن ثم إلى مقبرة الشهداء.

وأكد رئيس المجلس التشريعي، الدكتور عزيز دويك، أن احتجاز جثامين الشهداء يمثل جريمة حرب، داعياً إلى الانضمام إلى ميثاق روما ومعاهدة روما، لإدانة ومحاكمة قادة الاحتلال وتجريمهم، مؤكداً أنه بانتظار رد القيادة الفلسطينية على هذا الطلب بأسرع وقت ممكن.

من جانبه، طالب النائب عن كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية، حسن يوسف بوقف المفاوضات وإتمام اتفاق المصالحة وإنجاز الوحدة الوطنية، وأكد أن طريق الشهادة والجهاد الأقصر للوصول للحقوق وتحرير فلسطين من النهر للبحر وتطهير القدس والأقصى والمقدسات.

وكان الاحتلال سلم جثامين الشهداء مساء الثلاثاء بعد أن احتجازهم في ما يسمى بـ”مقابر الأرقام” داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1948.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث