أطباء العالم: حالات الاختناق بالكلور تزداد في سوريا

أطباء العالم: حالات الاختناق بالكلور تزداد في سوريا
المصدر: دمشق- (خاص)

قالت “منظمة أطباء العالم”، إن عدداً من المستشفيات السورية التي تدعمها بمحافظة إدلب شمالي سوريا، قرب الحدود مع تركيا، استقبلت 9 مصابين على الأقل، يعانون أعراضاً قد تكون ناتجة عن استنشاق غاز الكلور.

وأشارت المنظمة الدولية في بيان إلى أن منظمة طبية سورية أبلغتها، بأن المرضى كانوا يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي. موضحة أن “مشاكل الجهاز التنفسي الحادة هي إحدى الأعراض قصيرة المدى لاستنشاق غاز الكلور”.

وأعربت المنظمة عن “قلقها العميق حيال تزايد أعداد المصابين الذين تعرضوا لغاز الكلور، ووصلوا إلى عدد من المستشفيات السورية”.

وأضاف البيان أن “جميع المرضى جاؤوا من إحدى القرى الواقعة جنوبي إدلب، وكان من بينهم طفل عمره 6 سنوات، وقد وصل ميتا إلى المستشفى، فيما اضطر الأطباء إلى تركيب أجهزة تنفس صناعي لامرأة أخرى إثر تعرضها لغيبوبة.

وقال ناشطون سوريون، إن عدداً من المدنيين أصيبوا بحالات اختناق في بلدة تل منس، بريف معرة النعمان، جنوب إدلب، بعد أن ألقى الطيران الحربي قبل نحو أسبوعين، برميلاً متفجراً، محملا بالغازات السامة على البلدة، يعتقد أنه يحتوي مادة الكلور.

من جهته، أعلن مكتب لتوثيق الملف الكيميائي السوري، في وقت سابق، أن عدد الهجمات التي استخدمت فيها قوات النظام السوري الأسلحة الكيميائية والغازات السامة خلال 3 سنوات من الصراع بلغ 41 هجوماً، كان آخرها قبل أيام قليلة.

وكانت باريس وواشنطن قد أكدتا استخدام نظام الأسد للمواد الصناعية الكيماوية في هجماته على الأهالي داخل المدن السورية. في حين نفت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها “الاتهامات الموجهة للقوات الحكومية بشأن حالات مفترضة لاستخدام المواد الكيمياوية السامة مازالت مفبركة. واستناداً إلى أدلة يعتد بها لدى الجانب الروسي، فإن تلك المزاعم لا تعكس الواقع”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث