بوتفليقة يكلف سلال برئاسة الحكومة الجديدة

بوتفليقة يكلف سلال برئاسة الحكومة الجديدة
المصدر: الجزائر - (خاص) من سهيل الخالدي وواسيني سواريت

كلف الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة رئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال بتشكيل الحكومة الجزائرية، منهيا بذلك مهمة يوسف يوسفي الذي تولى رئاسة الحكومة بالنيابة خلال فترة تفرغ سلال لإدارة الحملة الانتخابية لبوتفليقة منذ 22 مارس/ آذار الماضي.

وكانت صحيفة “لي بوينت” الفرنسية أشارت الاثنين إلى أن بوتفليقة سيعين مدير حملته الانتخابية عبد المالك سلال في منصب قيادي في الحكومة الجديدة.

وكان عبد المالك سلال قد استقال من منصبه كوزير أول للبلاد ليعين مديرا لحملة بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية التي فاز بها بوتفليقة بـ 81% .

ورغم أن سلال قاد الحملة الانتخابية بنجاح إلا أن عدة محافظات جزائرية لم ترحب به بسبب تصريحات وصفت بالعنصرية، على غرار ما قاله بشأن منطقة الشاوية (شرق الجزائر) التي جعلت الشارع يغلي على وقع احتجاجات عدة، فضلاً عن الأحداث التي وقعت في محافظة بجاية حيث منع سلال من إقامة تجمع شعبي لصالح بوتفليقة، ووقعت أحداث شغب جعلت قوات الأمن الجزائرية تتدخل.

وكان بوتفليقة قد أدى الاثنين اليمين الدستورية أمام كبار رجال الدولة في قصر الأمم بنادي الصنوبر، وقد ردد الرئيس القسم كلمة كلمة وراء رئيس المحكمة العليا، حيث تلاه جالسا على كرسيه المتحرك.

وقال بوتفليقة في كلمته بعد القسم إن الانتخابات كانت عرسا ديمقراطيا.

ووزعت رئاسة الجمهورية خطابا مكتوبا للرئيس قال فيه إن أول أولياته هو ا لعمل على استقرار البلاد، وتحدث الخطاب مطولا عن برنامج تنمية محلي واسع ومتوازن، مركزا على تنمية الجنوب.

وشدد الخطاب على معاقبة الإرهابيين الذين يستهدفون الأفراد والمنشآت، كما بث رسائل تطمين إلى الدول الشقيقة والصديقة بأن الجزائر ستبقى وفية لسياستها الخارجية والتزاماتها الدولية خاصة بما يتعلق بالقضية الفلسطينية وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.

ومن المتوقع حسب بعض المصادر أن تتألف حكومة عبد المالك سلال الجديدة من 18-22 وزيرا، وسيغادرها بعض الوزراء الذين لم يكن أداؤهم مرضيا، وتدخلها بعض الوجوه الشا بة من مواليد الاستقلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث