بوتفليقة يؤدي اليمين لفترة رئاسية رابعة في الجزائر

بوتفليقة يؤدي اليمين لفترة رئاسية رابعة في الجزائر

الجزائر – أدى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليمين الدستورية لفترة رئاسية رابعة اليوم الإثنين.

وعرض التلفزيون لقطات لبوتفليقة (77 عاما) وهو يجلس على مقعد متحرك ليؤدي اليمين ثم ألقى كلمة في ظهور نادر له منذ إصابته بجلطة العام الماضي أثارت تساؤلات حول قدرته على الحكم.

وقال بوتفليقة بصوت ضعيف في أول كلمة يلقيها على الملأ منذ عامين على الأقل “أشكر الشعب الجزائري على تجديده الثقة في شخصي.”

وأضاف “لقد كانت انتخابات 17 ابريل انتصارا حقيقيا للديمقراطية لقد كان ذلك نصرا للديمقراطية.”

وبوتفليقة (77 عاما) الذي اصيب بوعكة صحية قبل عام اضطرته لتلقي العلاج في باريس، ظهر علنا للمرة الاولى منذ قرابة عامين في 17 نيسان.

وشوهد على كرسي متحرك في مكتب اقتراع حيث ادلى بصوته. ومنذ ذلك الحين لم يظهر مجددا علنا.

وينص الدستور على ان رئيس الجمهورية المنتخب يؤدي اليمين الدستورية في حفل علني خلال الأسبوع الذي يلي انتخابه.

وكانت صحيفة الخبر الجزائرية قد اعتبرت أنه “مطلوب من بوتفليقة غدا (اليوم) أن يقرأ النص قراءة صحيحة وهو واقف وبصوت واضح حتى يسمعه الجزائريون، لا أن يتمتم أو يقول كلاما صامتا”.

وتساءلت “فهل الذي سمعه الجزائريون ينطق بصوت خافت وبصعوبة (…)، قادر على تخطي هذا الامتحان دون أن يثير من جديد الجدل حول حالته الصحية؟”.

وأعيد انتخاب بوتفليقة لولاية رابعة مع 81,49 بالمئة من اصوات الناخبين بحسب النتيجة النهائية التي اعلنها المجلس الدستوري الثلاثاء.

وحصل منافسه الرئيسي علي بن فليس على نسبة 12,30 بالمئة من الأصوات، وبلغت نسبة المشاركة 50,70 بالمئة، وفق النتائج النهائية.

وفي رسالة إلى مواطنيه بثت بعد إعلان هذه النتائج مباشرة، وعد بوتفليقة بتوجيه رسالة إلى الجزائريين في الأيام المقبلة يضمنها تعهداته لهم واطلاعهم على عملية البناء الوطني التي سيقوم بها معهم.

وقاطعت الأحزاب والشخصيات المعارضة حفل أداء اليمين الدستورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث