معركة “عواصف الصحراء” بالقلمون تكبد النظام خسائر فادحة

معركة “عواصف الصحراء” بالقلمون تكبد النظام خسائر فادحة
المصدر: دمشق - (خاص)

أعلنت كتائب المعارضة المسلحة سيطرتها على عدة مواقع قرب مطار الضمير في منطقة القلمون بريف دمشق، كما سيطرت على موقع جديد في درعا جنوبي سوريا بعدما سيطرت السبت على مبنى ملاصق للمخابرات الجوية في حلب، في حين وثقت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” المعارضة مقتل 91 شخصا معظمهم في حلب وادلب ودمشق وريفها.

وقال بيان صادر عن “مركز القلمون الإعلامي” المعارض إن الاشتباكات التي استمرت على مدى ثلاثة أيام قرب الضمير كانت ضمن معركة نوعية أسمتها المعارضة المسلحة “عواصف الصحراء” وقطعت فيها الطريق الدولي دمشق – بغداد، وسيطرت خلالها على مقر كتيبة صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف من نوع “ستريلا”، فضلاً عن مفرزة بئر الجروة، إضافة إلى تدمير حاجزين لقوات النظام شرق مدينة الضمير.

كما تم إسقاط طائرة حربية من طراز “سوخوي” قرب مطار الضمير وتدمير ثلاث مقاتلات من طراز “ميغ” كانت رابضة على أرض المطار.

وأشارت المعارضة المسلحة إلى أنها كبدت قوات النظام خسائر فادحة فقتلت في المعركة عشرات من الجنود داخل القطع العسكرية التي سيطرت عليها ومن القوات المساندة التي بعث بها النظام إلى المنطقة.

ويحتل مطار الضمير موقعاً إستراتيجياً، وتنطلق منه الطائرات العسكرية بشكل يومي لقصف مناطق مختلفة في ريف دمشق.

وذكر ناشطون ميدانيون أن كاميراتهم رصدت هبوط طائرات روسية بواقع مرتين أسبوعياً في مطار الضمير وهي تحمل إمدادات عسكرية من أسلحة وذخائر، وقطع غيار لطائرات النظام المقاتلة.

وفي حلب شمالي البلاد، واصلت قوات النظام السوري قصف عدة أحياء في المدينة مما أسفر عن مقتل عدد من الأشخاص وإصابة آخرين.

وتمكنت فصائل معارضة من السيطرة على مبنى القصر العدلي الجديد في حي جمعية الزهراء، لتحقق بذلك تقدماً جديداً في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

من جهته، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض إن 13 جندياً نظامياً قتلوا وجرحوا في اشتباكات بمحيط مدفعية الزهراء ومحيط دوار المالية بحلب، بينما قتل في المقابل خمسة من مسلحي المعارضة.

وفي محافظة درعا الجنوبية سيطرت قوات المعارضة السورية على موقع تل الجابية العسكري بعد معارك عنيفة.

وتكمن أهمية المنطقة في أنها أحد مواقع النظام التي تحاصر مدينة نوى في ريف درعا منذ فترة طويلة.

وقال “المرصد” إن “جبهة النصرة” وفصائل أخرى سيطرت على كتيبة للقوات النظامية في منطقة تل خزنة قرب موقع تل الجابية الإستراتيجي القريب من مدينة نوى بريف درعا، الذي استولت عليه تلك الفصائل الجمعة إثر معركة دامية قتل فيها 43 جندياً نظامياً ونحو 50 معارضاً.

وأضاف “المرصد” أن مسلحي المعارضة قتلوا ثلاثة جنود نظاميين أثناء سيطرتهم على الكتيبة العسكرية في تل خزنة.

إلى ذلك، سقطت، قذائف هاون طالت مناطق الكباس وباب توما والقصاع والزبلطاني وبستان الدور بالمنطقة الصناعية بدمشق، أسفر بعضها عن وقوع إصابات، وإلحاق أضرار مادية.

وقال مصدر في قيادة شرطة دمشق لوكالة الأنباء الرسمية “سانا” إن قذيفة هاون سقطت على سطح مبنى المستشفى الفرنسي بمنطقة القصاع وألحقت أضرارا بالمبنى دون وقوع إصابات بين الكادر الطبي أو المرضى.

وأضاف المصدر أن قذيفة هاون سقطت على سوق الهال في منطقة الزبلطاني وأخرى على بناء قريب من السوق ما أدى إلى إصابة 16 مواطناً بينهم فتاة وإلحاق أضرار مادية في المكان كما وقعت أضرار مادية في سور كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية جراء سقوط ثلاث قذائف هاون في حي بستان الدور بالمنطقة الصناعية.

وتشهد مدينة دمشق وريفها مؤخراً سقوط قذائف الهاون بشكل يومي ما يتسبب بمقتل وجرح العشرات من المدنيين، إضافة لأضرار مادية كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث