مبارك يلوح لأنصاره من مشفاه في ذكرى تحرير سيناء

مبارك يلوح لأنصاره من مشفاه في ذكرى تحرير سيناء

القاهرة – لوح الرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، لمؤيديه بيده من شرفة غرفته في مستشفى القوات المسلحة في المعادي، جنوب القاهرة.

واحتشد عدد من أنصاره الجمعة، أمام المستشفى العسكري، قدموا لتهنئته بعيد ذكرى تحرير سيناء.

وهتف أنصار مبارك (86 عاما)، أمام المستشفى الذي يتلقى فيه العلاج بعد إطلاق سراحه على ذمة قضايا يحاكم فيها، بالقول: “الرئيس أهو هنا” و “أسد أسد لو جريح” و “يا مبارك ما يهزك ريح”، كما حملوا صوره وباقات ورد، وسلموا أمن المستشفى خطابات شكر وتأييد لتقديمها له.

وقال المتحدث الرسمي باسم حركة “أبناء مبارك”، حسن الغندور، في تصريح إلى الصحفيين على هامش الوقفة: “يجب على الجميع تقديم الشكر إلى مبارك مهما اختلفنا معه، فهو من حارب الإسرائيليين” (في إشارة إلى حرب تشرين أول/ أكتوبر 1973، التي كان مبارك خلالها قائد القوات الجوية)، مؤكدا على أن “الشعب كله عرف اليوم قيمة مبارك، ويجب تكريمه لا إهانته”.

وتحتفل مصر سنويا بذكرى جلاء آخر جندي إسرائيلي عن سيناء (باستثناء طابا) في 25 نيسان/ أبريل 1982، وفقا لاتفاقية السلام التي وقعتها مع إسرائيل، برعاية أمريكية عام 1979.

وفي 25 كانون الثاني/ يناير 2011، اندلعت ثورة شعبية في مصر ضد نظام مبارك انتهت بتنحي الأخير عن الحكم في 11 شباط/ فبراير من العام ذاته.

ويحاكم مبارك ونجليه (علاء وجمال)، ووزير داخليته حبيب العادلي، وستة من مساعدي الأخير بتهم “التحريض والاتفاق والمساعدة على قتل المتظاهرين السلميين إبان الثورة، وإشاعة الفوضى في البلاد، وإحداث فراغ أمني فيها”.

كما يحاكم مبارك ونجليه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم، بتهم تتعلق بـ”الفساد المالي واستغلال النفوذ الرئاسي في التربح والإضرار بالمال العام وتصدير الغاز المصري إلى إسرائيل بأسعار زهيدة تقل عن سعر بيعه عالميا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث