صور.. المؤشرات الأولية تؤكد فوز البدوي برئاسة “الوفد” المصري

صور.. المؤشرات الأولية تؤكد فوز البدوي برئاسة “الوفد” المصري
المصدر: القاهرة- (خاص) من جمال أبو الدهب و مروان أبوزيد

أكدت المؤشرات الأولية لعمليات التصويت والفرز لأصوات الناخبين في انتخابات حزب الوفد المصري، أن الدكتور السيد البدوي الرئيس الحالي للحزب هو الأوفر حظا لرئاسة الوفد لفترة جديدة مدتها أربع سنوات.

وتوافد الوفديون على مقر حزب الوفد المصري، الجمعة، للتصويت في الانتخابات التي تجري على رئاسة الحزب، حيث يخوض تلك الانتخابات رئيس الحزب الحالي الدكتور السيد البدوي والسكرتير العام للحزب فؤاد بدراوي الذي ظهرت لافتاته في جميع أنحاء مقر الحزب، وهي تحمل شعاره الانتخابي “إيد بإيد .. نعيد الوفد من جديد”.

وظهر الإقبال الشديد من جانب أعضاء الحزب الذي اكتظ مقره بالصور واللافتات، حيث اشتدت ساحة المنافسة على مقعد رئاسة الحزب بين البدوي وبدراوي فقط، بعد أن أعلن سكرتير عام مساعد حزب الوفد طارق سباق، وعضو الحزب إبراهيم المليجي انسحابهما من خوض الانتخابات.

وأدلى البدوي بصوته في انتخابات رئاسة الحزب، وسط هتافات مدوية من أنصاره، في مشهد دلل على حجم التأييد الذي يتمتع به.

وعلي هامش إدلائه بصوته، أكد البدوي أن رئاسة الوفد ليست منصبا ولكنها مسؤولية وأمانه وطنية، و”علينا جميعا أن نتكاتف كوفديين للنهوض بالحزب ليكون له دور كبير في الحياة السياسية المصرية في الفترة المقبلة”.

وقال البدوي: “الانتخابات فى حزب الوفد تدور فى إطار الأسرة الوفدية الواحدة وأننا جميعا زملاء فى حزب واحد وأنه بانتهاء اليوم وبإعلان الفائز تأكدوا أن من فاز ومن لا يوفق سيخرجون متشابكي الأيدي”.

ومن جانبه أكد المرشح المنافس فؤاد بدراوي، أن إرادة الوفديين حرة لا تباع ولا تشترى وأنه لابد أن يصل الوفد للحكم من خلال تحقيق الأغلبية في البرلمان لإعادة تاريخ وأمجاد الوفد أيام سعد زغلول ومصطفى النحاس وفؤاد باشا سراج الدين.

وكان اللافت للنظر ورغم “سخونة المنافسة وحدوث المشادات الكلامية بين أنصار المرشحين”، ظهور البدوي متشابك الأيدي مع المرشح المنافس فؤاد بدراوي، قائلا: “تربطني مع فؤاد بدراوي صداقة قديمة وستظل هذه الصداقة أيا كان الفائز بيننا”.

وأضاف البدوي أمام المئات من أعضاء الجمعية العمومية لحزب الوفد، “الوفد عائلة واحدة ولا توجد خلافات بين العائلة الواحدة.. تشرفت برئاسة الوفد على مدار الأربع سنوات الماضية”، وبعد ذلك ردد الجميع “عاش الوفد ضمير الأمة” و”وفديين وفديين ليوم الدين”.

وفي محاولة على ما يبدو فاشلة، شنّ أنصار بدراوي هجوما شديدا على السيد البدوي في مجلة أسموها “بالعصفورة”، مطالبين فيها بإنقاذ حزب الوفد من يد البدوي، وانتخاب بدراوي، مؤكدين أن الوفد ليس محطة فضائية يمتلكها السيد البدوي؛ على حد تعبيرهم.

وتضم الجمعية العمومية للحزب 3550 عضواً، والذين من المنتظر ان يدلوا،الجمعة، 25 نيسان/أبريل بأصواتهم، في مقر الحزب بمنطقة الدقي بالجيزة، لاختيار رئيسا لقيادة الحزب في الفترة المقبلة.

وتشرف على انتخابات الوفد لجنة محايدة من رجال القانون والمنظمات الحقوقية والشخصيات العامة، ويرأس اللجنة الفقيه الدستوري، الدكتور إبراهيم درويش.

وتضم اللجنة في عضويتها؛ نقيب المحامين المصريين سامح عاشور و والمستشار محمد حامد الجمل و رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، حافظ ابوسعدة والقاضية السابقة بالمحكمة الدستورية العليا المستشارة تهاني الجبالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث