عودة الرئيس العراقي إلى بلاده “باتت قريبة”

عودة الرئيس العراقي إلى بلاده “باتت قريبة”
المصدر: إرم - (خاص) من أحمد السعدي

نفى محافظ كركوك والقيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني نجم الدين عمر كريم ما تردد عن عودة الرئيس العراقي جلال طالباني في وقت سابق إلى بلاده، لكنه أكد أن عودته “باتت قريبة”.

وفتح التكتم، حول ملف صحة طالباني الذي غادر بغداد قبل سنة ونصف إلى ألمانيا لتلقي العلاج بعد إصابته بنوبة قلبية، الباب أمام الشائعات، وترددت أنباء قبل يومين عن وصوله بالفعل إلى السليمانية.

وأوضح نجم الدين عمر كريم وهو الشخص الوحيد المخول بالتصريح عن صحة طالباني في حديث لـ”إرم” أن “صحة طالباني في تحسن مستمر وهذا ما كشفت عنه التقارير الأخيرة التي أطلعنا عليها من خلال الفريق الطبي المشرف على علاجه”.

ورفض نجم تحديد موعد قطعي لعودة الرئيس العراقي، مبيناً أن طالباني إذا عاد فسيتوجه إلى السليمانية للاستراحة ثم بعدها يغادر إلى بغداد لتأدية مهامه كرئيس لجمهورية العراق.

وحول المعلومات التي ترددت عن وجود انشقاقات في حزب طالباني، أقر محافظ كركوك بوجود الانشقاقات، معتبراً أن هذه حالة صحية بسبب اختلافات في وجهات النظر.

وأضاف نجم الدين أن “غياب قائد تأريخي مثل رئيس الجمهورية جلال الطالباني أثر بشكل كبير، ليس على الحزب فقط بل على العراق عامة”.

وكان مصدر في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال الطالباني كشف في وقت سابق، عن تقديم 50 عضوا بينهم نائب مسؤول تنظيمات الاتحاد في محافظة نينوى استقالاتهم، وانضمامهم للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني.

وأعلن عارف رشدي القيادي في حزب طالباني، استقالته من الحزب والتحاقه بالحزب الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وسبقت هذه الاستقالات من قبل قياديين في حزب طالباني اشتباكات دامية بين مسلحي الحزبين في التاسع من الشهر الحالي جراء التنافس الدعائي خلال الحملة الانتخابية الجارية الآن.

بدوره، تساءل النائب علي شلاه عن ائتلاف دولة القانون الذي يقوده رئيس الحكومة نوري المالكي، عن الأسباب وراء التكتم حول صحة الرئيس طالباني من قبل المسؤولين الكرد.

وقال في حديث لـ”إرم”: “هل يظن الأكراد أن إخفاء صحة طالباني سيفقدهم هذا المنصب”.

وأوضح أن أي مسؤول في الحكومة العراقية لا يعلم بصحة طالباني وما تردده وسائل إعلام كردية لا يؤكد تحسن وضعه الصحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث