تحذيرات أممية من كارثة إنسانية بمخيم اليرموك

تحذيرات أممية من كارثة إنسانية بمخيم اليرموك
المصدر: دمشق - (خاص)

جددت الأمم المتحدة تحذيراتها من كارثة إنسانية في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، جنوب دمشق، مع تعذر إيصال المواد الغذائية إليه منذ 10 أيام، في حين تحدثت تقارير عن 30 حالة وفاة بسبب الجوع داخل المخيم في الآونة الأخيرة، إذ أعلن ناشطون فلسطينيون وهيئات حقوقية ارتفاع أعداد المدنيين الذين قضوا جوعا في مخيم اليرموك إلى ما يزيد عن 150 شخصا، منذ إطباق الحصار عليه قبل قرابة العام، بموازاة تحذير الأمم المتحدة من كارثة إنسانية.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التابعة للأمم المتحدة إن: “أكثر من 20 ألف مدني يواجهون خطرا محدقا بالموت جوعا”، بعد انهيار اتفاق هش على السماح بإدخال الطعام.

ومنذ 10 أيام، لم تدخل أي إمدادات من الطعام إلى المخيم الذي تحاصره عليه قوات النظام.

وقال كريس غونيس المسؤول بالوكالة: “حتى قبل هذا، كانت هناك تقارير عن حالات وفاة من الجوع، وأمهات يطعمن أبناءهن حشائش وتوابل التقطت من الطريق”.

وأضاف غونيس: أن “الوضع في اليرموك كان بائسا بالفعل، والآن أصبح أكثر من بائس”، وفقا لصحيفة “الإندبندنت” البريطانية.

وقال ناشطون إن الحصار لا يقتصر على مخيم اليرموك، بل يطال المناطق المحيطة به، وأهمها منطقة الحجر الأسود المحاذية، مشيرين إلى أن المحاصرين جنوب دمشق يقارب عددهم 50 ألف مدني.

وأفاد عضو “تنسيقيات الثورة” بريف دمشق إسماعيل الداراني بأن آخر الإمدادات الغذائية التي وصلت إلى المخيم كانت منذ أكثر من 10 أيام، وأشرف على إدخالها الهلال الأحمر السوري، مشيرا إلى أن الكميات التي أدخلت كانت ضئيلة.

وأوضح أن المحاصرين في الداخل الذين يزيد عددهم على 20 ألف مدني أدخلت إليهم كميات من الطعام لا تكفي ألف شخص، تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأكد الداراني أن افتقاد المخيم إلى أراض زراعية، يضاعف من حجم الحاجة للغذاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث