الجيش الجزائري يطارد “القاعدة” بغارات جوية

الجيش الجزائري يطارد “القاعدة” بغارات جوية

الجزائر- نفذت طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الجزائري غارتين جويتين على معاقل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي في منطقة جبلية بمحافظة تيزي وزو شرق الجزائر في عمليات مطاردة متواصلة لمسلحين كانوا وراء مقتل 14 جنديا، السبت، يشارك فيها أكثر من ألف عسكري.

وقال مصدر أمني جزائري- رفض الكشف عن هويته- إن: ” طائرات عمودية وطائرات قاذفة استخدمت في عملية القصف التي استندت لمعلومات وحققت إصابات مباشرة في مخابئ يستعملها الإرهابيون التابعون لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، ويعتقد أن الغارات أسفرت عن وقوع قتلى وسط الإرهابيين، من دون أن يحدد عددهم.

ووفق المصدر: “نقلت قيادة الجيش الجزائري ألف عسكري إلى عدة مناطق بمحافظة تيزي وزو من أجل مطاردة جماعة مسلحة مسؤولة عن مقتل 14 عسكريا في منطقة المحجرة قرب بلدة ايبودرارن شرق العاصمة الجزائرية”.

وأضاف: “بدأ العسكريون عملية تفتيش في غابات ومناطق جبلية وعرة بحثا عن آثار المجموعة الإرهابية التي نفذت الهجوم، وتشارك في العملية وحدات من قوات النخبة في الجيش الجزائري والقوات الخاصة التي نقلت جوا”.

وتتهم السلطات الجزائرية-حسب نفس المصدر الأمني-: “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بالمسؤولية عن العملية الإرهابية الأخيرة وأن ما لا يقل عن 30 مسلحا شاركوا فيها”.

وأضاف أن الكثير من المؤشرات تدل على أن أمير تنظيم القاعدة عبد المالك درودكال أو مصعب عبد الودود قاد العملية بنفسه، حيث استعملت في العملية قنابل حديثة مهربة من ليبيا وقذائف صاروخية كما جرى التخطيط لها منذ عدة أسابيع؛ بحسب المصدر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث