“حملة مقاطعة إسرائيل” تطالب بمحاكمة السلطة الفلسطينية

“حملة مقاطعة إسرائيل” تطالب بمحاكمة السلطة الفلسطينية
المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

طالب ممثل الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل عمر البرغوثي، الأحد، بمحاكمة السلطة الوطنية الفلسطينية، إذا قدمت أربعة نشطاء اعتقلتهم الأجهزة الأمنية للمحاكمة لاحتجاجهم على عرض وصفوه بالتطبيعي في رام الله.

وأكد البرغوثي في مؤتمر صحفي، عقدته اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها وسحب الاستثمارات منها: “إذا قدم الناشطون الأربعة في 28 أيار/مايو المقبل إلى المحاكمة، فعلينا محاكمة السلطة على ما تفعله لخدمة مشروع الاحتلال الإسرائيلي، لأن محاكمتهم تعني التواطؤ مع الحملة الإسرائيلية الشرسة ضد الحملة الدولية لمقاطعتها”.

وقال البرغوثي إن: “الحملة حققت نجاحات دولية في مقاطعة وعزلة ومعاداة إسرائيل، فيما تقوم أجهزة الأمن الفلسطينية – بالمقابل- باعتقال نشطاء الحملة في رام الله وتقديمهم للمحاكم”.

بدوره، قال أحد نشطاء الحملة الوطنية لمقاطعة إسرائيل، فجر حرب إن حضور فرقة “كاتك” الهندية لتقديم عرض في رام الله وتقديمها عرضاً آخراً في تل أبيب يمثل خرقاً لمعايير حملة المقاطعة، موضحاً أن إشاعات كاذبة أطلقت الأسبوع الماضي تتهم نشطاء الحملة بشتم الحضور.

وطالب حرب بإسقاط التهم الموجهة إلى النشطاء الأربعة دون شروط، ومحاسبة كل من اعتدى عليهم بالضرب ومن وجه الأوامر بذلك، وطالب وزارة الثقافة بالاعتذار عن التهم “الملفقة” حسب ما جاء في بيانها.

من جانبه، قال أحد النشطاء في الحملة فادي قرعان إن السبب الذي دفع النشطاء للقيام بمثل هذا التصرف يتمثل بحماية إنجازات الحملة التي حققت انتصارات عديدة حول العالم، والتي خسرت شركة ميكوروت الإسرائيلية بسببها قبل عدة أسابيع عقدا بقيمة 170 مليون دولار في الأرجنتين نتيجة حملة قام بها نشطاء المقاطعة في أمريكا اللاتينية.

وأضاف قرعان: “خسر مستوطنو غور الأردن 30 مليون دولار نتيجة نجاح الحملة دوليا، إضافة إلى وصف المركز الإسرائيلي للأمن القومي حملة مقاطعة إسرائيل بأنها ثاني أكبر تهديد لمصالح إسرائيل بعد الخطر النووي الإيراني”.

وأشار قرعان إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قال-خلال لقاءه باللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة قبل عدة أشهر- إن: ” حملة المقاطعة ثاني أبرز تهديد لإسرائيل بعد البرنامج النووي الإيراني”؛ بحسب الناشط.

وأكد قرعان أن إسرائيل تستغل تجريم المقاطعة من قبل السلطة الفلسطينية بشكل دعائي أمام العالم، وقال إنها تسعى إلى استقبال فرق فنية وفنانين عالمين بعد التنسيق مع السلطة الفلسطينية لتقديم عروض في إسرائيل والأراضي الفلسطينية لكسر عزلتها؛ وفق الناشط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث