هاكرز ينشرون تهنئة عُمانية مسيئة لبوتفليقة

هاكرز ينشرون تهنئة عُمانية مسيئة لبوتفليقة

مسقط – تعرض موقع وكالة الأنباء العمانية الرسمية على الإنترنت، السبت، لعملية اختراق نشر منفذوها تهنئة مسيئة للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (77 عاما)، بمناسبة إعادة انتخابه، الخميس الماضي، رئيسا للجزائر لولاية رابعة.

وكانت الوكالة قد نشرت تهنئة رسمية من السلطان قابوس بن سعيد، إلى بوتفليقة بمناسبة الفوز، إلا أن من قام بالاختراق حرّف نص التهنئة، وضمنها عبارات وصورا مسيئة للرئيس الجزائري ولشعب الجزائر.

ووصفت التهنئة “المسيئة” المقحمة على الوكالة بوتفليقة بـ “الرئيس المعاق (…) رئيس الجمهورية الجزائرية الديكتاتورية الشعبية”.

وبحسب التهنئة، التي احتوت على سب للرئيس الجزائري، فإن سلطان عمان أعرب “عن خالص تهانيه وصادق تمنياته لفخامته بموفور الصحة والسعادة والعمر المديد وعقبال الولاية العاشرة”، تهكما على فوز بوتفليقة بولاية رابعة.

وتضمنت التهنئة “المسيئة” ألفاظا تحمل سخرية وإساءة من الشعب الجزائري.

وجاء في التهنئة الأساسية، التي نشرتها صحف عمانية، نقلا عن وكالة الأنباء العمانية قبل اختراقها: “بعث حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، بمناسبة إعادة انتخابه رئيساً للجمهورية”.

وأعرب قابوس في التهنئة عن تمنياته لبوتفليقة بقيادة الشعب الجزائري لتحقيـق كافة تطلعاته نحو الاستقرار والتقدم والرخاء.

ولم تعلق الوكالة ولا السلطات العمانية على هذا الاختراق.

ولم يعرف ما إذا كان لعملية الاختراق صلة أم لا بالنزاع في مدينة غرداية جنوب الجزائر، لا سيما أن سلطنة عمان تعتبر مرجعية للأقلية الإباضية الجزائرية في تلك المدينة.

ومنذ يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تشهد غرداية، التي يقيم بها مواطنون أمازيغ يعتنقون المذهب الإباضي وعرب سنة يعتنقون المذهب المالكي، أعمال عنف مذهبية، أسفرت عن مقتل 8 أشخاص، وإصابة المئات.

والإباضية هي أحد المذاهب الإسلامية المنفصلة عن السنة والشيعة، نسبة إلى عبد الله بن إباض التميمي، وتنتشر في سلطنة عُمان وشمال أفريقيا.

وفي مؤتمر صحفي الجمعة الماضي، أعلن وزير الداخلية الجزائري، الطيب بلعيز، فوز بوتفليقة بنسبة 81.53% من الأصوات في انتخابات الرئاسة، التي جرت الخميس، ليصبح رئيسا لولاية رابعة.

وفتحت الصورة التي ظهر بها بوتفليقة خلال إدلائه بصوته الانتخابي، الخميس، وهو جالس على كرسي متحرك، الباب أما رواد مواقع التواصل الاجتماعي للسخرية من تمسك الرئيس، الذي يعاني المرض منذ سنوات، بكرسي الحكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث