سلاسل بشرية وسط القاهرة لإسقاط قانون التظاهر

سلاسل بشرية وسط القاهرة لإسقاط قانون التظاهر

القاهرة- نظم نشطاء سياسيون، الأربعاء، سلاسل بشرية على جسر أكتوبر، وسط القاهرة، للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، ضمن فعاليات أسبوع “إسقاط قانون التظاهر”.

وأعلنت حركات وقوى شبابية الأسبوع الماضي عن فعاليات احتجاجية ضد قانون التظاهر، تمتد لأسبوع بدأ السبت الماضي، أطلقوا عليه “أسبوع إسقاط قانون التظاهر”.

ورفع المشاركون في السلاسل البشرية لافتات كتب عليها: “الحرية للمعتقلين”، “أفرجوا عن مصر”، “الحرية للجدعان” ، “سيبوا (اتركوا) الورد يفتح سيبوا”، “عَلّيِ في سور السجن وعَلّيِ”، “اكتب على حيط (جدار) الزنزانة حبس الثوار عار وخيانة”، كما حملوا صورا للنشطاء المعتقلين تطالب بالحرية لهم.

وقال هيثم محمدين، عضو حركة الاشتراكيين الثوريين، إن “قانون التظاهر، هو مرسوم عسكري يمنع التظاهر، ويفرض على شباب الثورة عدم المطالبة بحقوقهم”، معتبرا أن القانون “جاء ليضع الثورة في السجون”.

وأشار محمدين إلى أن القانون تسبب في سجن قرابة 1037 شخصا حتى الآن، على حد تقديره، مطالبا بالإفراج عن كل الشباب المعتقلين بسبب القانون.

بينما قال الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، إن “الحركات الثورية ستبحث عن أساليب جديدة للتصعيد لم تحدد آلياتها بعد، للضغط على النظام حتى الاستجابة لمطالبهم وإسقاط قانون التظاهر”.

وأكد أن الأسبوع القادم سيشهد استمرار الفعاليات والتحركات الاحتجاجية، أبرزها تنظيم اعتصام نسائي أمام قصر الاتحادية، شرق القاهرة، الثلاثاء القادم، ومسيرة أمام القصر الرئاسي السبت الذي يليه.

وشارك في الفعالية قوى شبابية منها حركة 6 أبريل بجبهتيها (أحمد ماهر والديمقراطية)، والاشتراكيون الثوريون، وجبهة طريق الثورة “ثوار”، وشباب حزب مصر القوية، وشباب من أجل العدالة والحرية، وحركة مقاومة، وحزب التيار المصري.

وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أصدرت السلطات المصرية، قانونا للتظاهر، قالت إنه لا يمنع حق التظاهر، لكنه ينظم هذا الحق عبر إلزام أي مجموعة تريد التظاهر بإخطار وزارة الداخلية بتفاصيل المظاهرة قبل تنظيمها، أو مواجهة عقوبات تتراوح بين الحبس والغرامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث