السيسي يفتش عن فلول “الوطني” وأنصار “الإخوان”

السيسي يفتش عن فلول “الوطني” وأنصار “الإخوان”
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

طالب المرشح الرئاسي، المشير عبد الفتاح السيسي، بحصر كامل، للاتجاهات السياسية لجميع العناصر العاملة في حملته الانتخابية، والوقوف على من كان ينتمي منهم، إلى الحزب “الوطني” المنحل، أو جماعة “الإخوان المسلمين”، والتأكد من عدم تورطهم في أي نوع من أنواع الفساد في السنوات الماضية، والتأكد من عملهم في الحملة، بدون أي مصالح شخصية، أو العمل على توريط الحملة، في أمور تسيء إليه.

وكلف “السيسي”، المنسق التنفيذي والأمني في الحملة، اللواء أحمد جمال الدين، الذي يضع فيه ثقة كبيرة، والذي كان يعمل وزيراً للداخلية في الفترة الأولى من حكم الرئيس المعزول، محمد مرسي، بالقيام بهذه المهمة، وموافاته بتقرير تفصيلي يحتوي على نتائج تتعلق بهذا الحصر.

وفي هذا السياق، قال مصدر من داخل الحملة الرسمية للمشير السيسي، إن الحصر الذي طلبه المرشح الرئاسي، جاء بعد أن أكد له من جانب أشخاص مقربين، منهم المخرج خالد يوسف، عبد الله السناوي، خطورة اختراق الحملة، من جانب رجال أعمال بارزين في الحزب الوطني، بجانب كوادر سياسية لها باع كبير من الفساد، في الحملات الفرعية، الأمر الذي يخلق نوعاً من الإساءة للمشير، أمام المواطنين في هذه القرى والأحياء، التي ترى في هؤلاء رموزاً للفساد.

وأوضح المصدر،في تصريحات خاصه لـ”إرم”، أن بجانب مخاطر فلول “الوطني” داخل حملة “السيسي”، فهناك خطورة أخرى تم اكتشافها، وهي وجود أشخاص ينتمون لجماعة “الإخوان المسلمين”، وأشخاص آخرين ممن هم يتعاطفون مع الجماعة، يعملون داخل الحملة بنشاط، وتم ضبط البعض منهم يقومون بتوزيع شنط مواد غذائية وعبوات زيت وسكر على بعض الفقراء في القرى، مقابل أن يقوموا بتحرير توكيلات للمشير، ووجدت الحملة أن “مثل هذه العناصر تعمل على تشويه المشير، وإظهاره بصورة أنه يستغل فقر بعض المواطنين للحصول على توكيلاتهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث