المعارضة تهدد بقصف اللاذقية بصواريخ “غراد”

المعارضة تهدد بقصف اللاذقية بصواريخ “غراد”
المصدر: دمشق- (خاص)

هدد مقاتلو المعارضة السورية، الاثنين، بقصف أحياء في اللاذقية معقل النظام السوري بصاروخ غراد “مقابل كل برميل متفجر” يسقط على ريف المدينة، في وقت استمر سقوط قتلى بقصف أحياء حلب شمالاً. كما قُتل 13 مسلحاً من كتائب المعارضة في انفجار عربة مفخخة في مدينة حمص.

وأصدر “تجمع نصرة المظلوم بريف اللاذقية” بياناً إلى “كل القرى والأحياء العلوية وبالأخص حي الزراعة”، مهدداً أنّ مقاتلي التجمع سيقومون بـ”استهدافها بصواريخ غراد رداً على كل برميل يسقط على ريف اللاذقية”.

وقد تزامن ذلك مع قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في جبل التركمان في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية. وفي مناطق في ناحية ربيعة في ريف اللاذقية. كما قصفت القوات النظامية محيط جبل النسر ومنطقة نبع المر ومنطقة وادي حزيرين وبلدات سلمى والكوم وغمام، ذلك في وقت تشهد المعارك بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة كراً وفراً بين الطرفين، منذ سيطرة المعارضة على مناطق إستراتيجية في المنطقة.

إلى ذلك، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، أنّ الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة دوار حي الشعار ومناطق في حي مساكن هنانو في حلب.

وأوضح “مركز حلب الإعلامي” أنّ 15 شخصاً قتلوا بإلقاء برميلين على حي الشعار.

وفي وسط البلاد، قتل “ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة، بينهم اثنان من قادة الكتائب، اثر انفجار عربة في أحياء حمص المحاصرة في سوق الجاج (الدجاج)”، الواقعة تحت سيطرة المعارضة، وفق “المرصد”.

وقال “مكتب حمص الإعلامي” المعارض أنّ “20 من أبطال حمص المحاصرة قتلوا وأصيب آخرون نتيجة سقوط صاروخ غراد على مستودع الذخيرة الاحتياطي الذي تم تجهيزه للقيام بعملية عسكرية ضد قوات الجيش والشبيحة من أجل فك الحصار عن المدينة المحاصرة منذ أكثر من عام وعشرة أشهر”.

وفي إدلب، قال “المرصد” إن الطيران الحربي قصف بالبراميل مناطق في قرية الصالحية وبلدة بابولين في ريف إدلب الجنوبي بعد يومين من سيطرة مقاتلي المعارضة على موقع استراتيجي كانوا خسروه قبل سنة، ويشرف على معسكري وادي الضيف والحامدية قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب.

وترافق القصف مع “اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة من جهة أخرى على الجهة الشمالية من قرية الصالحية ومحيط حواجز القوات النظامية على الطريق الدولية قرب بلدة حيش في محاولة من القوات النظامية استعادة السيطرة على قرية الصالحية، وسط استقدام الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة تعزيزات عسكرية إلى المنطقة”.

وفي ريف دمشق، ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن القوات النظامية قصفت مناطق في مدن دوما والزبداني وداريا ومنطقة أرض الضهر ومحيط حاجز الفاخوخ في وادي بردى، في وقت دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في الفوج 137 ومحيطه ومحيط مخيم خان الشيح، ترافق مع قصف القوات النظامية مناطق في ريف دمشق الغربي.

وفي سياق متصل، ذكر ناشطون في المعارضة أن “كتائب الثوار المتواجدة في الغوطة الشرقية أسقطت اليوم طائرة استطلاع تابعة لقوات نظام الأسد كانت ترصد مواقعاً لكتائب الثوار بغية قصفها”.

في حين “استهدفت قوات نظام الأسد براجمات الصواريخ مدينة دوما في غوطة دمشق، ما أسفر عن مجزرة جديدة راح ضحيتها 7 شهداء وجرح العشرات معظمهم من الأطفال والنساء”، كما ذكر الناشطون.

كما قصفت قوات النظام مدينة المليحة وبعض المناطق التابعة للغوطة الشرقية وداريا في دمشق، بمختلف أنواع الأسلحة ما أدى لوقوع عدد من الجرحى ودمار عدد من المنازل والمحال التجارية.

وبين دمشق وحدود الأردن، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حي طريق السد في مدينة درعا، ترافق مع قصف القوات النظامية مناطق في الحي، في وقت ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدة داعل ونفذ الطيران الحربي غارتين على مناطق في بلدة الطيبة، بحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث