تونس تسعى إلى إعادة التواصل الإداري مع سوريا

تونس تسعى إلى إعادة التواصل الإداري مع سوريا
المصدر: إرم– (خاص)

كشف وزير الخارجية التونسية المنجي الحامدي، عن سعي حكومته لإعادة التواصل الإداري مع سوريا لتوفير الخدمات للجالية التونسية، مشددا على أن حل الأزمة في سوريا لا يكون إلا سياسياً.

وكانت تونس شهدت في الآونة الأخيرة، العديد من التظاهرات الشعبية تطالب بإعادة العلاقات مع سوريا، حيث تؤكد أحزاب وطنية والكثير من فعاليات المجتمع المدني التونسي أن قطع هذه العلاقات كان قراراً خاطئاً.

وفي سياق آخر، تمكنت وحدات الحرس الوطني التونسي من القبض على عدد من العناصر المتطرفة، خلال مداهمتها أحد المنازل في محافظة صفاقس التونسية كانت بعض العناصر التكفيرية تستخدمه مقراً لتصنيع القنابل التقليدية.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” “أن انفجاراً وقع داخل منزل في ولاية صفاقس خلال محاولة بعض العناصر التكفيرية التحضير لصنع قنابل تقليدية، ما استدعى تدخلاً سريعاً لوحدات الحرس الوطني تم خلاله القبض على عنصرين أحدهما أصيب إصابات مختلفة”.

وكشف مصدر أمني تونسي مسؤول لصحيفة “الشروق أونلاين” التونسية، أن أحد الشبان المصابين في انفجار ليلة السبت، من مدينة صفاقس هو شاب عائد من سوريا.

وأكد بيان الوزارة أن الوحدات المختصة للحرس الوطني التونسي تمكنت من القبض على بقية الخلية المكونة من ثمانية عناصر كما تم حجز كمية من مادة “الأمونيتر” والمواد الأولية المستعملة في عمليات التفجير.

وتنتمي عناصر هذه المجموعة إلى التيار المحظور المسمى “أنصار الشريعة”، الذي كان يعد لمخطط إرهابي لاستهداف مؤسسات حيوية في صفاقس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث