ليفني تدعو أمريكا إلى لعب دور مغاير في محادثات السلام

ليفني تدعو أمريكا إلى لعب دور مغاير في محادثات السلام

القدس- دعت وزيرة العدل الإسرائيلية والمسؤولة عن المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني، الولايات المتحدة إلى تغيير دورها في عملية السلام في الشرق الأوسط بما يسمح بإجراء المزيد من المحادثات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وأشرفت محادثات السلام التي تجرى بوساطة أمريكية على الانهيار الأسبوع الماضي، ما دفع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتحذير، الجمعة، من أن واشنطن تجري تقييما للوضع لمعرفة ما إذا كانت هناك جدوى لمواصلة دورها في المفاوضات.

وقالت ليفني للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي “ما حدث في الأشهر القليلة الماضية هو أننا أجرينا مفاوضات مع الولايات المتحدة أكثر من المفاوضات التي أجريناها مع الفلسطينيين”.

ومضت تقول “أعتقد أن علينا التحرك لعقد اجتماعات أكثر وإجراء مفاوضات مباشرة أكثر مما فعلنا حتى الآن.. وأعتقد أن الأمريكيين يعرفون هذا”.

وأضافت ليفني أنها تؤيد المشاركة الأمريكية “لكن كعامل لتيسير المفاوضات الثنائية”.

وتفجرت الأزمة في المحادثات عندما رفضت إسرائيل الإفراج عن مجموعة من السجناء الفلسطينيين بموجب اتفاق جرى التوصل إليه في وقت سابق، ما لم يقدم الفلسطينيون ضمانات على أنهم سيواصلون المحادثات بعد الموعد النهائي الذي تحدد في البداية، وهو أواخر نيسان/أبريل الجاري.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي إلى القدس الاثنين في محاولة لإنقاذ المحادثات، لكن مساعيه تعثرت بعد خطوة مفاجئة من جانب الفلسطينيين بتوقيع طلبات للانضمام إلى 15 اتفاقية دولية يمكن أن تمنحهم ثقلا أكبر في مواجهة إسرائيل.

وقال البيت الأبيض إنه يشعر بخيبة أمل من الطرفين، مشيرا إلى نفاد صبره، وهذا ما ألمح إليه كيري ” إن هناك حدودا للجهود الأمريكية إذا لم يكن الجانبان مستعدين للمضي قدما”.

وقال مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون السبت، إن من المقرر أن يجتمع المبعوث الأمريكي مارتن انديك مع كل من ليفني وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الأحد في محاولة لإنقاذ المحادثات.

وقالت ليفني “علينا أن نبذل قصارى جهدنا لنرى كيف يمكننا إصلاح المحادثات.. كيف نحرز تقدما وماذا يتعين علينا أن نفعله للمضي قدما.. الأمر ليس بسيطا الأمر معقد للغاية، إنها أزمة حقيقية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث