رئيس حزب الوفد لـ”إرم”: لا مصالحة مع الإخوان

رئيس حزب الوفد لـ”إرم”: لا مصالحة مع الإخوان
المصدر: القاهرة- (خاص) من جمال أبو الدهب

أكد رئيس حزب الوفد الدكتور السيد البدوي أن لا مصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين، مشيرا إلى أن السلطات المصرية، أو الرئيس المقبل، لن يمكنهم اتخاذ قرار حول هذا الشأن دون الرجوع إلى الشعب المصري.

واعتبر في حديثه لـ”إرم” أن “جماعة الإخوان الإرهابية، وأنصارها يحاولون إشاعة الفوضى في البلاد، خصوصا مع قرب الانتخابات الرئاسية، وذلك بهدف إيصال رسالة للخارج مفادها أن مصر غير مستقرة”.

وشدد على أن “مصر ستمضي في طريقها لاستكمال خارطة المستقبل، وأن العنف، والإرهاب، الذي تنتهجه هذه الجماعة لن يكسر إرادة المصريين، فمصر ستنتصرعلى الإرهاب الأسود، الذي لا دين له ولا وطن له”.

وقال رئيس أكبر، وأقدم الأحزاب السياسية المصرية أن صوته سيذهب إلى المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية عبد الفتاح السيسي، الذي يرى فيه الشخصية الوحيدة القادرة على الخروج بمصر من المرحلة، التي تمر بها.

وبين أن السيسي أنقذ البلاد من حرب أهلية، “وهو رجل دولة ومسؤول سابق بالحكومة المصرية، وعلى دراية بدهاليز الدولة، ومشاكلها، وكيفية مواجهتها في الفترة المقبلة، كونه عمل مديرا للمخابرات الحربية، ثم وزيرا للدفاع”.

وحول تخوف البعض من عسكرة الدولة المصرية، في حال فوز السيسي، أكد البدوي على أن “هناك فرق بين أن يمتلك الحاكم خلفية عسكرية، وبين أن يكون معظم الوزراء وهياكل سلطة الدولة من العسكر، بمن فيهم وزير الداخلية، ورؤساء تحرير الصحف القومية”، مشيرا إلى أن الدستور المصري الجديد، يؤكد على مدنية الدولة.

وبخصوص موقف حزب الوفد من الانتخابات الرئاسية، أكد البدوي أن للحزب مؤسسات يجب أن يعود إليها عند اتخاذ أي قرار، أبرزها الهيئة العليا للحزب، والمجلس التنفيذي، واتحاد شباب الحزب، وكلها من المقرر أن تجتمع الأحد لبحث الموقف من مرشحي الانتخابات الرئاسية.

وبين أن “الحزب سيضع في الاعتبار رأي أغلبية الشعب المصري المؤيدة للسيسي، لأنه رجل المرحلة بكل تأكيد، فهناك اتجاه كبير داخل الحزب لدعمه بشدة”.

وحول موقف الحزب من المرشح المحتمل حمدين صباحي، أكد البدوي أنه صديق شخصي لصباحي، مشيرا إلى أن صباحي شخصية وطنية تخظى بالاحترم والتقدير، وترشحة للانتخابات الرئاسية قرار شجاع أعطى للانتخابات الرئاسية المصرية زخما قويا ومنع تحويلها إلى استفتاء على شخصية السيسي، حيث توجد الآن منافسة حقيقية الكل يترقبها.

وردا على سؤال “إرم” حول إمكانية تراجع صباحي عن الترشح، مقابل منصب رسمي، قال البدوي “أعتقد أن ذلك غير وارد، وهذا الكلام لا يليق بمرشحين كبيرين مثل السيسي وصباحي”.

وبين أنه نصح صباحي بعدم الترشح قبل إعلان خوضه المنافسة، لكنه رفض وأصر على ذلك لأن لديه طموح كبير والطموح حق مشروع لكل إنسان.

ولا يمانع حزب الوفد بوجود رقابة دولية على الانتخابات الرئاسية، بحسب البدوي، الذي أكد أن “عصر التزوير في مصر انتهى، فالشعب، الذي أسقط رئيسين في أقل من ثلاثة أعوام، لن يقبل بتزوير إرادته”.

وأفاد أن الانتخابات الرئاسية ستكون تحت إشراف قضائي يضمن نزاهتها وحيدتها، والأفضل لمصر أن تكون انتخاباتها تحت سمع، وبصر العالم أجمع ليشهد على حيدتها وشفافيتها.

وعن رأيه في موقف دولة الإمارات مع مصر، أكد البدوي أن الشعب المصري يقدر دور أشقائه من الدول العربية، التي وقفت إلى جانبه، خصوصا الاشقاء في دولة الإمارات، ممن دعموا مصر سياسيا، واقتصاديا، “وهذا الموقف ليس جديدا علي الشعب الإماراتي الشقيق، وحكومته، فكثيرا ما وقفوا إلى جانبنا في المحن والشدائد”.

ومن المقرر أن تجري انتخابات رئاسة حزب الوفد في 25 الشهر المقبل، مؤكدا أنه سيخوض سباق الرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث